الاتحـاد سيتخطـى الهـلال , و (نعم) لبقــاء ســييرا

حوار – يحيى العمودي : اللاعب الذهبي , الذب لعب مع الاتحاد في كل درجاته وفئاته السنية , وفي كل فئة لعب فيها كانت بصمته بلون الذهب , فحقق بطولتين مع درجة الناشئين ومثلها مع درجة الشباب و حقق كأس الملك مع الفريق الأول عام 1408 .

لم يكتفي بمسيرة ذهبية كلاعب فقط , بل شق طريقه (التدريبي) بنجاح بدءاً باكتشافاته الباهرة للعديد من نجوم الاتحاد أبناء الجيل الذهبي مثل مناف ابو شقير وسامي شاس و محمد أمين وطارق المولد والقائد مفتاح جدة نجم  الاتحاد والمنتخب الوطني سابقاً محمد نور ,

الكابتن عمر المحضار , المدرب الوطني الذي استطاع أن يحلق عالياً ببصمته الذهبية , فحقق العديد من البطولات مع الاتحاد كان آخرها بطولة كأس الملك عام 2013 ,

ولأن الاتحاد يمر بفترة حرجة في مشواره هذا الموسم , وعلاقة يشوبها التوتر و الأجواء الضبابية بين الجهاز الفني بقيادة السيد لويس سييرا وبين جماهير الاتحاد العريضة , كان لابد من وقفة فنـية لتحليل الموقف و النظر من زاوية تدريبية ذات أساس متين و علم ضليع  ,,

وهذا ما جعلنا نتجه للقاء المدرب الوطني الكابتن عمر المحضار المدرب الحاصل على رخصة التدريب الاسيوية (B) ,

والحاصل على الدبلوم الاوروبي السعودي المشترك  والدبلوم العربي في مجال التدريب و كذلك شهادة دبلوم تدريبي من ايطاليا وأخرى من ألمانيا , والعديد من الدورات التدريبية فكان لنا هذا الحوار الشيق الذي صال وجال بين ذكرياته مع الاتحاد وبين حال الاتحاد فنياً خلال هذا الموسم ,,

بداية , أين الكابتن عمر المحضار من الساحة التدريبية ؟

مازلت متواجداً على الساحة التدريبية لكن بشكل غير رسمي حيث تمت التوصية الطبية بأن أكون مبتعداً عن الضغوطات لمدة عام كامل ,  وبعد أن أتميت موسماً كاملاً قمت بمراجعة الطبيب المختص وأفادني بأنني بحاجة لفترة بسيطة أخرى للراحة .

هناك العديد من الأقوال عن العلاقة بين الثنائي عمر المحضار و محمد نور , فدعنا نسأل ماهي قصة الكابتن عمر المحضار مع النجم محمد نور ؟

ربما لا يخفى على كثيرين من العارفين بالتاريخ الاتحادي أن النجم محمد نور حين قدم للإتحـاد وفي أول اختباراته الميدانية طلب مني رئيس النادي آنذاك الدكتور عدنان جمجوم رحمه الله أن أذهب لملعب الفريق الأول وألقي نظرة فنية على لاعب هو شقيق الحارس بالفريق الأول آدم نور وهل يستحق أن يتم التوقيع معه أم لا , وكنت حينها مدرباً لفئة الناشئين , وذهبت ومعي مساعدي أخي الكابتن هاني باخشوين لمشاهدته وهو يتمرن مع مجموعة لاعبين , فسرق بصري سريعاً وجود لاعب بتحركات مميزه وتمريرات راكزة فسألت عن هذا اللاعب فقالوا لي هذا هو محمد نور , قمت بعدها مباشرة و لم يكن قد مر من الوقت أكثر من (5) دقائق وعدت سريعاً للدكتور عدنان وأوصيت بالتعاقد معه وعلى مسؤوليتي , وأنه سيكون حاضراً معنا بحكم مناسبة عمره لنفس الفئة العمرية التي أدربها وسأقوم بضمه مع الفريق في بطولة الخليج القادمة للأندية لفئة الناشئين ,  وراهنت على أن اللاعب سيكون من ضمن لاعبي الفريق الأول في مدة زمنية قصيرة وسيصبح ذا شأن كبير في زمن قياسي   .

لكن رأينا النجم محمد نور يذكر في إحدى اللقاءات الإعلامية بأن من شاهده في (5) دقائق وأوصى بضمه للاتحاد هم مدربي الفريق الكباتنة عثمان مرزوق ومحفوظ حافظ ؟

الحقيقة أن هذا اللقاء حدث مؤخراً قبل ثلاث سنوات , لكن هناك تصريح آخر قديم لمحمد نور مع إحدى المجلات الرياضية المحلية , هذا التصريح أتى في وقت كان محمد نور في عز توهجه في الملاعب , صرح فيه بأن الكابتن عمر المحضار هو من اكتشفني في الاتحاد وهذا مالم يقله في لقاءه التلفزيوني المستشهد به على الرغم من أن بدايته كما ذكرت في السؤال السابق كانت معي وقمنا بأخذه معنا بفئة الناشئين , ثم اتجهت لألمانيا برفقة المدرب محفوظ حافظ والمدرب علاء رواس للمشاركة في إحدى الدورات التدريبية لمدة (25) يوم , وعدت بعدها مساعداً للمدرب المصري الكابتن عبدالعزيز عبدالشافي (زيزو) الذي قام بضمه معه , ثم بعد ذلك بـ (6) أشهر اتجه لفئة الشباب مع الكابتن محفوظ حافظ ثم للفريق الأول حيث كان مدرب الفريق الأول آنذاك البلجيكي ديمتري .

ألم تتسائل لماذا تغيرت الإجابات هنا وهناك رغم أن السؤال لم يتغير ؟

هذا التغير في الإجابة أدهشني كثيراً و أعتقد أن محمد نور وضع إجابته في قالب الشخصنة بسبب استبعاده عن قائمة الفريق مع الأسماء التي تم استبعادها من الفريق الأول وإعطائها إجازة عن المشاركة قبل منافسات بطولة كأس الملك الذي حقق لقبها الاتحاد موسم 2013 , حيث كان استبعاد اللاعبين بقرار جماعي متمثل في خمسة أفراد ثلاثة منهم من أعضاء مجلس الإدارة والمشرفين على الفريق والمدرب بينات وأنا بصفتي مساعداً للمدرب لبينات , وتم تقديم الأسماء لإستبعادها , فرفضت وضع إسم محمد نور في القائمة لكن الأغلبية أصروا على وجود محمد نور من ضمن الأسماء فاقترحت على إعطائهم إجازة لنهاية الموسم عن استبعادهم نهائياً , وهذا ما تم الأمر عليه بعد ذلك .

نوقف حديث الذكريات ونسرع الخطى للحاق بالحاضر الاتحادي , لويس سييرا مع الاتحاد للموسم الثالث , في موسمين ماضيين استطاع أن يحقق بطولتين ويصل لنهائي البطولة الثالثة بطاقم لاعبين 85% ليس من اختياره ورغم ذلك كان النهج الهجومي حاضراً في الملعب , لكن لماذا نرى أن تكتيك سييرا اختلف تماماً مع طاقم اللاعبين الذين أوصى باختيارهم هذا العام واعني تحديداً الرباعي , فيتشيو , خيمنيز , فيلانويفا , رومارينهو وهو الرباعي الأساسي في تشكيلة سييرا في جميع المباريات السابقة , على الرغم من أن هذا الرباعي تم اختياره وهو على علم مسبق بأن فهد المولد اللاعب الأساسي في الفريق لن يكون من ضمن خططه هذا الموسم , حتى لا يصبح غياب فهد شماعه ,,

لا أريد أن أستبق الأحكام على سييرا , لكني أجزم أن سييرا يعلم يقيناً ماهي إمكانيات كل لاعب قام باختياره , لكن في المقابل لا أعلم لماذا تم الاستغناء عن بعض اللاعبين المحليين في خانات مهمة مثل اللاعب جمال باجندوح , والذي كان بالإمكان الاستفادة منه في عملية التدوير سواء في البطولة العربية أو في الدوري , ورأينا كيف كان خط الوسط الاتحادي ثقيلاً في نقله للكرة السريعة وبناء الهجمة إن لم يكن خالد السميري أو عبدالاله المالكي في الملعب , وهي الميزة التي كان يمتلكها سييرا مع لاعبين بإمكانيات أقل سابقاً أمثال العكايشي ومحمود كهربا , مع ملاحظة أن الهجمة تزداد بطئاً وتقل خطورتها بوجود بريجوفتش كلاعب صندوق لا يتحرك خارج المنطقة وبالتالي لا يساعد في عملية تسريع نقل الكرة للأمام لذا أرى من الأفضل أن يلعب رومارينهو في مركز رأس الحربة وأن يكون السميري والمالكي أو أحدهما في التشكيلة الأساسية ورأينا بهذه التشكيلة كيف يتم نقل الكرة بسرعة في مباريات دوري أبطال آسيا بينما لم نرى ذلك أمام الرائد وضمك .

رأينا الاتحاد يخسر من ضمك , هل هذا الوضع طبيعي للفريق قبل أن يخسر نقاط مباراة متوسطة المستوى قبل لقاءه الهلال كخصماً أكثر قوة ومباراة أكثر أهمية بأيام معدودة ؟

نتائج مباريات الجولة بشكل عام كانت عجيبة , لكن في الاتحاد كان بالإمكان أفضل مما كان , لأن التدوير بين اللاعبين لم يكن في محله , فلماذا نشاهد عبدالرحمن العبود يلعب في خانة ليست بخانته وطارق عبدالله موجود وجاهز ؟ وهذا ما أشاهده في سييرا دائماً , يقوم بوضع اللاعب المحور في خانة الظهير و يضع الظهير في خانة المحور كما فعل مع منصور الحربي أمام الهلال وهذا مالم يكن ليحدث لو كان جمال باجندوح حاضراً في التشكيلة , على الرغم من أنه توفق في التدوير بين حمدان الشمراني ومنصور الحربي لكن التدوير خانه كثيراً في وضع عبدالمحسن فلاته بدلاً من زياد المولد وفي وضع العبود بدلاً عن سعود عبدالحميد أو طارق عبدالله , ولا أرى أن لاعب بمثل زياد المولد أو سعود عبدالحميد سيتعرض للإرهاق إن قام بلعب مباراة ضمك والهلال وبينهما متسع كاف من الوقت .

إذاً ترى أن هناك خللاً ما في القائمة الاتحادية المختارة لهذا الموسم ؟

حقيقة ما شاهدناه في المباريات السابقة يجعلني أضع عدة أسئلة بجوار بعض , ففي كل مباراة نجد أن رتم الفريق يبدأ في الانخفاض مع الدقيقة 70 و تبدأ معدلات اللياقة بالانخفاض وشاهدنا ذلك في كريم الأحمدي وهذا عائد لمعدل أعمار الفريق الكبير خاصة في خط الوسط , ففي هذه الحالة لماذا تم الاستغناء عن لاعبين شباب مثل جمال باجندوح ؟ إن كان القرار إدارياً بسبب إختلافات مادية فهنا لابد أن يفرض المدرب حضوره وأن يضع قراره بقوة على طاولة النقاش مع الإدارة , نحن مازلنا في بداية الموسم ولدى الفريق ثلاثة استحقاقات تُـلعب في نفس المدة الزمنية ولم نصل للمراحل المتقدمة بعد , والفريق بحاجة للاعبين ذوي لياقة عالية يستطيعون مجاراة ضغط المباريات المتواصل .

كثر القيل والقال حول مستوى اللاعب خمينيز في الفريق , من زاوية فنية , كيف ترى أدوار خمينيز في الملعب وهل هي مساعدة على نجاح الفريق ؟

خيمنيز لديه أدوار دفاعية أكبر من الأدوار الهجومية من حيث الضغط على حامل الكرة في منتصف الملعب والعودة لمساندة الخطوط الخلفية , وهو مالا يلاحظه المشجعون الذين يتوقعون من خيمنيز أن يكون لاعباً مسانداً في الهجمة وبأدوار هجومية أكبر , وبسبب الادوار الدفاعية نرى أن هناك ازدواجية في الأدوار بينه وبين فيلانويفا , مع العلم أن خيمنيز لاعب صاحب نزعة هجومية ويفضل اللعب خلف المهاجم , وأعتقد أنه لو اعطي أدوار هجومية أكبر من الأدوار الدفاعية فسنشاهد لاعباً آخر غير الذي شاهدناه في المباريات السابقة مؤخراً .

إدارياً , هل بإمكان اي فريق أن يقدم نتائج ممتازة دون أن يكون هناك التفاف إداري و دور فعال من الإدارة تجاه الفريق ؟

بالتأكيد لا , ولا يمكن أن يتم ذلك إلا في حالة واحدة , أن يكون اللاعبون على قلب رجل واحد ويهمهم أن ينتصر الفريق حتى لو لم تقم الإدارة بدعمهم وحمايتهم , عدا ذلك فلا يمكن أن يؤدي الفريق بكامل طاقته في الملعب إن كان هناك ما يشغل باله وتفكيره خارج الملعب , وأكثر ما يساعد على ذلك هو الهجوم الاعلامي الحاد على بعض اللاعبين و تسيير الجمهور عليهم دون أن تكون هناك أي ردة فعل من الإدارة لحماية اللاعب وبالتالي نرى أن اللاعب لا يقوم بأداء مهامه على الوجه المطلوب ويستمر على ذلك حتى يخرج من النادي . ثم نجده بوجه آخر في نادي آخر ويقوم بنثر إبداعاته وتطوير مستواه كما حدث مع لاعبين كثر من شباب الاتحاد , نجدهم الان يبدعون مع أنديتهم بعضهم حفر اسمه اساسياً مع ناديه وآخرون حفروا أسمائهم مع أنديتهم ومع منتخبنا السعودي أيضا .

هل تعتقد ان ردة فعل الجمهور مبالغ فيها تجاه بعض اللاعبين ؟ 

جمهور الاتحاد جمهور عظيم , وأنا أحب هذا الجمهور كثيراً وهو من أهم وأعظم جماهير الأندية على مستوى العالم , لكن ما يقوم به الآن من تصرفات تجاه اللاعبين ينبغي ألا تصدر من جمهور يحمل هوية نادي كبير بإسم نادي الاتحاد , في كرة القدم هناك أربع دوائر متصلة : الإدارة , المدرب , اللاعبون , الجماهير , كل دائرة لابد أن تكون متصلة بالدائرة الأخرى دون أن تتداخل معها , ولا يتقمص أحد منهم دور الآخر حتى لا تخرج المنظومة عن نطاقها السليم , فلا الإداري يأخذ دور اللاعب ولا المشجع أيضاً , ورأينا كيف عانى الاتحاد كثيراً الموسم الماضي في جميع المباريات التي لعبها في جدة وكيف بات ملعب (الجوهرة) موقعاً مريحاً لكل خصوم الاتحاد , ولم يستطع الاتحاد افتتاح الانتصارات الموسم الماضي  إلا في المباراة التي لعبها بدون جمهور في دوري أبطال آسيا , جمهور الاتحاد عُرف عنه دائماً وأبداً أنه (روح الاتحاد) و السند الأول والوقود المحرك للاعبين بدعمه المتواصل الغير منقطع والتفاتته الدائمة خارج الملعب قبل داخله , فكونوا معولي بناء للفريق ولا تكونوا معولي هدم للاعبين .

برأيك وانت من اكتشف فواز القرني وقدمه للفريق الأول , ماذا تقدم من نصائح له لضبط أعصابه و التعامل بذكاء مع ظروف المباراة ؟

نصيحتي لفواز القرني , أنت نصف الفريق وصمام أمانه , عندما تقوم بعمل بعض الحركات الغاضبة بهذه الطريقة فأنت تقوم برفع درجة التوتر للاعبين وللجمهور كذلك , وأنا أعلم أنها ليست من صفاتك وأنت لاعب مرح ومقبول لكل اللاعبين , فعليك برباطة الجأش و دعم الفريق والتركيز التام في كل لحظة من انطلاقة المباراة لنهايتها .

لقاء الاتحاد القادم أمام الهلال , وبناء على معطيات مباراة الذهاب والوضع الحالي للفريق , كيف يستطيع الاتحاد التغلب على الهلال ؟ وماهي أهم العناصر التي لابد أن تكون حاضرة في يومها ؟

من المهم جداً أن يكون في وسط الاتحاد لاعب (سريع) يقوم بتحريك الكرة بشكل أسرع , وهذا ما يجعل الثلاثي عبدالاله المالكي وخالد السميري وفيلانويفا هم أهم العناصر التي لابد أن تكون حاضرة في الملعب وبكامل حضورها الفني والذهني , لأنهم هم حلقة الوصل والربط بين الدفاع والهجوم , خاصة أن لدى الهلال ثلاثي خطر جداً وهم قوميز و كاريلو ونواف العابد , خاصة العابد الذي لا يمكن أن تتنبأ بما يعمل إن دخل كورقة رابحة بكامل نشاطها في الشوط الثاني ,

هل ترى انه من الملائم الان الحديث عن ابعاد سييرا  ؟

أنا مع استمرار سييرا قلباً وقالبـاً , ولا أوافق أبداً على إقالة سييرا وهذا خـطأ شنيع وعلى الإدارة ألا تستمع لكل الاراء التي تتغلب عليها العاطفة , لكنني أيضاً أوجه صوتي لإدارة الفريق بالجلوس معه ومناقشته في قناعاته ببعض اللاعبين وبنهجه التكتيكي في المباريات وعدم الجلوس والمشاهدة فقط دون التحرك , لأن الأداء الفني تعود مسؤوليته بالكامل لسييرا وبالتالي لابد أن يشعر أن هناك من يتابعه في عمله ويهتم بالأمور الفنية ويبدي ملاحظاته ويناقشها مع المدرب مع ترك القرار الأخير للمدرب .

في ظرف (10) أيـام , سيلعب الاتحـاد أربع مباريات قويـة أمام الهلال في دوري أبطال آسيا ثم الهلال والتعاون والشباب في بطولة الدوري , كيف ترى أداء الفريق وهل تتوقع أن تكون النتائج إيجابية وأن يتغلب الاتحاد على الهلال آسيوياً ثم يحقق الاتحاد النقاط كاملة (9 من 9) في جميع المواجهات الأخرى ؟

الفريق سيدخل على أسبوع ساخن بالمواجهات القوية وربما هذا أحد الأسباب الذي اضطر بسببها سييرا أن يدخل بالتدوير في التشكيلة بالطريقة التي رأيناها أمام ضمك , أما بالنسبة للقاء الهلال القادم فسيكون لقاء قوي وصعب جداً وتوقعي بأن تنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي (1-1) , أما في لقاء الهلال بالدوري فإن استمر سييرا بقناعته باللعب بخماسي خط وسط ليس من ضمنه لاعب نشيط في المنتصف مثل المالكي أو السميري أو كلاهما فالهلال أقرب للفوز , أما بالنسبة للقاء التعاون فالاتحاد أقرب للفوز , ولكن أخشى كثيراً من لقاء الشباب في الرياض لقوة الشباب الذي أظهرها في مباراة النصر ,

ختامـاً , استمتعت كثـيراً بهذا الحـوار الشيق , فهل من كلمة اخيرة من الكابتن عمر المحضار ؟

شكراً لكم على هذا الحوار الشيق , وكلمتي الأخيرة للجماهير الاتحادية أن تصبر على الفريق وأن تهدأ وتتأنى في ردة فعلها تجاه اللاعبين وأن تقوم بتحفيز اللاعبين ودعمهم بالدعم الايجابي المنتظر والغير مستغرب عليهم .

 

 

 

@Yaya_Crown

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق