وطني

الوطن كلمة بسيطة وحروفها قليلة، ولكنّها تحمل معاني عظيمة وكثيرة نعجز عن حصرها، فهو هويتنا التي نحملها ونفتخر بها، وهو المكان الذي نلجأ له ونحس بالأمان، هو الحضن الدافئ الذي يجمعنا معناً، وهو نعمة من الله أنعمها علينا، فيجب علينا أن نحميه وندافع عنه، ونفديه بروحنا وبأعلى ما نملك، ونعمل كيدٍ واحدة لبقائه آمناً وصامداً، ومهما كتبنا من عبارات وأشعار لا يمكن وصف الحب الذي بداخلنا.

وها هو موعدنا يتجدد كلّ عامٍ لترجمة حبنا ووفائنا وولائنا لوطننا المعطاء وقيادته الحكيمة. إننا في يومنا الوطني الـ (89) نقف وقفة اهتمام لمراجعة ما نؤديه من أدوار وما نتحمله من مسؤوليات ضمن منظومة الوطن المتكاملة، ولا ننسى القيم التي تأسست عليها هذه البلاد المباركة.

إننا بذلك نردّ الجميل لوطننا وقادته الذين وضعوا المواطن في قلب كل خطط التنمية وأعمال التطوير، ووفروا له سبل العزة والتمكين والأمن والاستدامة.

في غمرة احتفالنا باليوم الوطني لا ننسى جنودنا ورجال أمننا البواسل الذين يذودون عن حمى الوطن، ويرعون أمنه ورخاءه. نتذكرهم وهم بعيدون عن مظاهر الاحتفال وأحضان أسرهم وأحبتهم، ليقدموا تضحياتهم كأعظم دلالة على حبّهم للوطن.

في يومنا الوطني نبعث لهم برسائل الفخر ونشدّ على أيديهم وندعو الله -عز وجلّ- أن يحفظهم ويرعاهم.

و​بمناسبة اليوم الوطني 89 اتقدم بأجمل التهاني وأصدق مشاعر الولاء إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وإلى الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي النبيل.

سائلاً الله أن يحفظ بلادنا ويديم عليها نعمة الأمن والأمان تحت ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق