الوطن والمواطنة!!

في هذه الأيام يستشعر المواطن السعودي نعمة التوحيد!
توحيد العقيدة، وتوحيد البلاد، حيث كانت الجزيرة العربية لاتكِن عنها الحروب ولا تهدأ بين القبائل، وقُطَّاع الطرق في كل شِعب ووادي، وفي كل طريق ونادي، يُقتل الرجل المعصوم، والحاج المغترب، من أجل دراهم معدودة،أو من أجل طعام قليل!
كان الأمن معدوماً، والأرزاق منقطعة، والأمراض منتشرة، والجهل والخرافة والسحر والشعوذة تمارس باسم الدين !
لم يسبق للجزيرة العربية على مدى التاريخ، بأن تدفقت عليها النعم دفعة واحدة كهذا العصر !
نِعمٌ لا تُعدُّ ولا تحصى، من أجلّها نعمة التوحيد، والأمن والأمان، ورغد العيش والاطمئنان، والعلم والتعليم، ووحدة الكلمة، والطب والعلاج، مقارنة بالزمن القاسي الذي عاشه أجدادنا من قبل!
بعدما أكرم الله الملك عبدالعزيز بتوحيد البلاد، واستقرار الدخل والموارد، انتقلت البلاد إلى عداد الدول المتقدمه تقنياً، سابقة لدول كانت تسبقها بمئات السنين !
فهذه النعم تستوجب منا الشكر لا البطر، والحفاظ عليها لا التفريط فيها!!
فحُب الوطن قد يكون في سؤال!
ماذا قدمنا لهذا للوطن؟!
حُب الوطن يكمن في احترم نظامه، والحفاظ على مقدراته وممتلكاته، والسمع والطاعة لولاته، والاصطفاف خلف قياداته، والدعاء لهم بالتوفيق والسداد!
اللهم أدم علينا نعمك وأحفظها من الزوال، وأعنا على شكرها قولاً وعملاً، وأحفظ المملكة العربية السعودية قادة وشعباً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق