محظوظ أنت يا أنمار

*- يا ترى ما السبب في عودة حالة ألا اتزان التي عاني منها فريق الاتحاد في الموسم الماضي وكادت أن تؤدي لكارثة؟ السبب في رأيي يكمن في فشل إدارته في إدارته فبدلاً من تعزيز التميز الذي ظهر عليه في نهاية الموسم الماضي بإضافة بعض اللمسات البسيطة ليعود منافسًا كالتعاقد مع أجنبيين أو ثلاثة مميزين قامت بتسليم ملف الفريق بالكامل لسييرا لينفرد بالقرار في كل ما يخصه فجلب من يريد وأبعد من لا يرغب دون أن يكون للرئيس أو للإدارة المشرفة أي رأي مما خلق جوًا غير صحي داخل الفريق أدى إلى نتائج لا تليق بالعميد.

*- أعتقد أن إدارة أنمار محظوظة بعودة الفريق إلى أحضانها قبل فوات الأوان لأن هذا يعني أنها مُنِحَت فرصة جديدة وإثبات أنها أهلا للثقة ولن يحدث ذلك إلا بتصحيح المسار ولكي يحدث ذلك فإن أول ما يجب عليها فعله هو أن تعي جيدًا أن فريقها لديه عناصر جيدة جدًا وأنه بحاجة فقط لجرأة القرار وأول ما يجب اتخاذه هو فصل الفريق تمامًا عن مجلس الإدارة وتعيين شخص خبير كمسؤول عنه حتى لو كان أجنبي ليضمن استقلالية العمل والقرار لأن أكبر مشكلة واجهت الفريق هي إدارته من قِبَل عدة أشخاص تارة المشرف وتارة المدير وتارة الرئيس التنفيذي وتارة الرئيس حتى ظهر وكأنه بلا مسؤول أما على الصعيد الفني فيجب جلب مدرب لديه القدرة على صنع فريق ذا هوية مع إضافة(3)عناصر أجنبية مميزة أولها غروهي وجوناس.

تغريدات

*- أحترم كثيرًا من كان يفضل استمرار سييرا بحثًا عن الاستقرار لكنني مقتنع تمامًا أن ضرر استمراره أكثر بكثير من ضرر خروجه خاصة بعد ظهور شرخ كبير بينه وبين لاعبين تم جلبهم بالملايين إضافة لمجاملته للاعبين على حساب الفريق.

*- يا ترى ما هي مؤهلات كعكي؟ طيب بلاش من مؤهلاته ، ماهي الخبرات التي يملكها ليكون مشرفًا على فريق بحجم الاتحاد في منصب من أهم شروطه الخبرة ، أتمني ألا يكون لوجوده في منصب نائب الرئيس دور في ذلك لأن هذا يعني أنهم أرادوا تكريمه بهذا المنصب على حساب الفريق فمنصب مثل هذا يعتبر تكليف قبل أن يكون تشريف ومهمة ليست سهلة أبدًا.

*- حين تسلم أنمار سدة الرئاسة قلت له في مقال: بأنه يقع بين تيارين يحاربان بعضهما فإن رضي عنه تيار غضب آخر لذلك عليه أن يكون قويًّا ويقدح من رأسه لكن للأسف ظهر متذبذبًا ومرتجفًا في إدارة النادي.

*-قلتها وأعيدها أن سييرا ليس كل المشكلة بل هو جزء منها وبالتالي فإنه إبعاده كمن جاء بجزء من الحل ولم يأتِ بكامل الحل.

*- بصراحة لم أتوقع من جمهور الاتحاد أن يصل إلى آخر العلاج وهو مقاطعة المدرجات بهذه السرعة ، فهم بذلك يعاقبون ناديهم لا الإدارة   

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق