اجتماع لفريق عمل الخبراء المعني بخطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج برئاسة المملكة

تستضيف الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة يوم الأحد القادم الاجتماع الثاني لفريق الخبراء المعني بتقييم وتحديث خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج برئاسة المملكة العربية السعودية .
وقال مدير ادارة العمليات الإعلامية والمسؤول عن ملف الجامعة العربية بوزارة الإعلام ، رئيس الفريق تركي بن مرزوق العمري في تصريح صحفي اليوم إن الفريق مكلف بالعمل على استكمال التوصيات الصادرة عن اجتماعه الأول، بما في ذلك اجراء تقييم شامل لأنشطة الخطة وإدخال بعض التعديلات والافكار الجديدة عليها، مشيرا إلى إمكانية استحداث أنشطة جديدة من شأنها تحقيق اقصى استفادة من الخطة، وبما يتماشى مع أولويات العمل الإعلامي العربي في الخارج خلال المرحلة الراهنة.
وأضاف قائلا أن سيشارك في الاجتماع عدد من الخبراء الإعلاميين في الدول الأعضاء، الذين تم تسميتهم من قبل دولهم، فضلاً عن ممثلي الاتحادات والمنظمات العربية الممارسة لمهام إعلامية، كما يضم الفريق عدداً من المستشارين الإعلاميين في الدول الأعضاء، إضافة إلى عدد من الخبراء الاستراتيجيين في التخطيط الذين لديهم القدرة على تقييم انشطة الخطة وتقديم اقتراحات هادفة لتطويرها وتحديثها بما يتوافق مع المستجدات والتطورات الراهنة، فضلاً عن خبير في الشؤون الفلسطينية وخبير مالي وإداري.
ومن المنتظر ان يتم خلال الاجتماع مناقشة المقترح الذي تقدمت به الجمهورية التونسية بإنشاء مرصد إعلامي عربي يُعنى برصد ومتابعة الاوضاع والمستجدات بالدول الأعضاء والعمل على توظيف محاور وأهداف الخطة لخدمتها، ومشروع “الدليل المهني المرجعي لإنتاج المحتوى الموجه للأخر” الذي اعدته المملكة العربية السعودية، والذي يتضمن عددا من المعايير المهنية والاخلاقية التي ينبغي على الصحفيين التحلي بها اثناء مخاطبتهم للعالم الخارجي، بما في ذلك توعيتهم بأهمية توظيف المحتوى المقدم ليتماشى مع الجهات المستهدفة، الأمر الذي من شأنه تحقيق اقصى انتشار لمحاور الخطة الثلاثة في الخارج.
جدير بالذكر أن التوصيات الصادرة عن الاجتماع الأول للفريق قد تضمنت “دعوة الدول الأعضاء لتوحيد الرسالة الإعلامية التي تخدم القضايا العربية والابتعاد عن التجاوزات التي تقوم بها بعض السياسات الإعلامية في الدول العربية تجاه الدول الأعضاء الأخرى بهدف إيصال رسالة إيجابية موحدة للرأي العام الدولي”.
كما تم اقرار خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج خلال الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الإعلام العرب الذي عقد في 15/8/2001 والتي تعمل على ثلاثة محاور أساسية وهي القضية الفلسطينية، ومحاربة ظاهرة الإرهاب، وتصحيح الصورة النمطية السلبية للعرب والمسلمين في الخارج، وإبراز الصورة الصحيحة لهم، وذلك من خلال تحقيق الانتشار الواسع لوجهة النظر العربية ازاء هذه المحاور.
وفي ظل ما شهدته المنطقة العربية من تغييرات جمه خلال السنوات الماضية، والتي أعقبها تشويه صورة العرب والاسلام لدى الغرب فقد تم تحديث الخطة عدة مرات حتى تتماشى مع هذه التغيرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق