دوري أم أحمد .. كيف الشخل

● تمادى بعض الإعلام الهلالي عبر البرامج الرياضية في القنوات السعودية، بعد خسارة الهلال المشرفة له أمام فلامنجو البرازيلي، حيث قال الاعلامي الهلالي عادل التويجري هذا كأس العالم للأندية وليس دوري أم أحمد، وتلك سقطة يجب أن لا تمر دون محاسبة، وعقاب.
● قال نفس العبارة “دوري أم أحمد” وليد الفراج في برنامجه على قناة SBC الحكومية، ولم يحاسبه أحد على ذلك، ولهذا تجرأ عادل التويجري وكررها.
● لا يشارك فريق الهلال في بلادنا إلا بدوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، فهل يقصد عادل التويجري، أو وليد الفراج بأنه هو دوري أم أحمد، أو يقصدان هلالًا آخر، ودوري آخر.
● طرد لاعب الهلال محمد كنو في مباراة فريقه امام الترجي، كما طرد لاعبه كاريلو امام فلامنجو، وطرد اي لاعب في مباراة كرة القدم امر طبيعي، لكن غير الطبيعي عدم طرد لاعبي الهلال في الدوري المحلي، والسكوت والنغاضي عن الركل والرفس والخشونة المتعمدة منهم ضد لاعبي الفرق الأخرى من الحكام.
● اطلق محبي فريق الهلال وسمًا – هاشتاق – في تويتر بمسمى كيف الضغط، ويستقصدون محبي فريق النصر، رغم انهم – جماهير الهلال – كانوا مضغوطين طوال عشرون سنة رايح جاي في دوري ابطال كأس آسيا للأبطال، وكان الرد عليهم صاعقًا من جماهير ووسطنا الرياضي حيث أطلقوا وسمًا – هاشتاق – بمسمى كيف الشخل.
● يتعجب الوسط الرياضي من حال فريق الترجي التونسي في مشاركته في بطولة أندية العالم، وهو بطل تونس وافريقيا، فقدم أمام الهلال مباراة باهتة، لم يصدق التونسيون أن هذا هو بطل تونس وافريقيا، لكنه انتفض أمام السد انتفاضة محارب، وقدم عرضًا قويًا توجه بفوز كبير، فماهي الاسباب؟.
● قدم الهلال مستوى أكثر من رائع في الشوط الأول من مباراته أمام فلامنجو البرازيلي شرف فيه الوطن وكرة القدم السعودية، وكاد أن يفعلها ويصل إلى نهائي كأس العالم للأندية، وربما تحقيقه، لكن لم تكتمل فرحة الوطن، وخسر الهلال، ولست مع أهل تويتر الذين يروجون أن الهلال اشترى مباراة الترجي وفلامنجو لكون الأخير اكتشف ان النقود مزورة، ربما ذلك من باب الدعابة، لكنها ثقيلة وغير مقبولة.

 

 

● ماذا بقي؟
بقي القول:
انقسام الجمهور الأهلاوي بين مع وضد، يتناقض مع النشيد الملكي الأهلاوي ” وعبر الزمان سنمضي معًا” فمن يميل مع منصور أو الصائغ، هو يعلن أنه لا ينتمي للكيان، إنما يشجع أشخاص سيرحلون يومًا من الأيام، الأمر لم يقف عند منصور أو الصائغ، وإنما امتد لمن يقود الرابطة الأهلاوية، فمنهم مع استمرار بدر تركستاني، وآخرين مع عاطف باوزير، وتناسوا الكيان والوقوف معه، حتى بعض الإعلاميين منهم من انساق خلف هذه التقسيمات ولا يخجل من التعاطي معها إعلاميًا، فمتى يعود الأهلاويون إلى وعبر الزمان سنمضي معًا.
● ترنيمتي:
مالك عذر
تفرحين وعيونك حزن
‏ليه العذر
‏وانفاسك الليلة جنون
مااقبل عذر
والأشواق فيك قسن
ليه الغدر
والنقطة يمين ياحنون
@muh__aljarallah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق