” الجلود الثروة الإقتصادية”الضائعة”

الجلود التي تنتج عن ذبح الحيوانات بجميع أنواعها الإبل ،والبقر ،والغنم ،في بلادنا الغالية” المملكة العربية السعودية” تذهب سدى للأسف ،ولايستفاد منها، رغم أنها ثروة إقتصادية، هائلة ،ذلك ان بلادنا تعتبر من أولى الدول إنتاجاً للجلود، نظراً لكثرة الإستهلاك المحلي ،لاسيما في المواسم الدينية لدينا كشهر رمضان المبارك ،وعيد الإضحى المبارك ،هذه الجلود الثروة المهدرة الضائعة لايستفاد منها إقتصادياً، رغم أهميتها،، مع العلم أن لها أهمية في الإقتصاد المحلي ،والعالمي ،ونحن حريصون كل الحرص على تنويع مصادر الدخل المحلي ،وعدم الإعتماد على البترول فقط،، فلواستخدمت هذه الجلودفي مكانها الصحيح ،لكان لها أهمية إقتصادية ،إيجابية ،في رفع مستوى الإقتصاد الوطني ،فكم من ذبيحة تذبح يومياً في بلادنا ،وكم من مناسبة تقام ،وكم من شخص يقوم هو الآخر بذبح الذبائح للحاجة، ناهيك عن المناسبات الدينية كما ذكرت ،ويأتي في مقدمتها الذبح بصفة دائمة كالصدقات ،والعقيقة ،والهدي في الحج ،والأضحية، في عيد الإضحى المبارك .
إن مخلفات هذه الذبائح الكثيرة التي يأتي في مقدمتها الجلود لهي بحاجة عاجلة ،إلى التفكير جيداً بالإستفادة منها ،واستغلالها ،وإقامة المصانع المختلفة، لتساهم هي الأخرى في نمو إقتصادنا، وزيادته ،وتساهم مساهمة أخرى في القضاء على البطالة، وتشغيل عدد من المواطنين ،وتوظيفهم ،وليتم تصدير الفائض من الإحتياج من هذه المصانع إلى البلدان الخارجية، التي تحتاج بصفة دائمة لهذه الجلود ،ولنحاول إخراج بضاعة محلية جيدة لدينا،وغير مغشوشة، من أحذية، وأحزمة ،ومعاطف ،ومحافظ جلدية، نسائية، ورجالية، أيضا، وحقائب ،وخلافها ،والتي نستوردها للأسف بمبالغ خيالية، ناهيك عن التأكد من مدى جودتها، ولذا فإن الإنتاج الوطني الذي سنحرص ونتأكد من أنه فائق الجودة ،ستكون أيضا أسعاره مناسبة لدخل المواطن والمقيم ،لخلوها من الجمارك ،إضافةً إلى اعتزازنا بصناعتنا المحلية ،وتأكدنا من جودتها ،ثم الأهم أيضا هو المحافظة على البيئة ونظافتها، من جراء رمي هذه الجلود التي تُوَلِّدْ روائح كثيرة ،مزعجة، وتطاير الصوف منها في أمكنة كثيرة يصعب السيطرة عليها.
لذا فإنه من خلال ماذكر أصبحت إقامة المصانع لهذا النوع من الثروة المهدرة الضائعة أمراً هاماً ،لمالذلك من فوائد كثيرة ،إيجابية، تعود على الوطن والمواطنين بالخير والفائدة وزيادة تنوع الإقتصاد في بلادنا كما ذكرت ،وهو هدف رئيسي من أهداف حكومتنا “أيدها الله” في تنويع مصادر الدخل وفق الله العاملين، المخلصين، لما فيه خير البلاد والعباد …والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
( يتبع إن شاء الله)

 

d.salehalhamad@hotmail.com

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق