رقم موحد

عندما تحدث مخالفات وابحث عن رقم تتقافز امامي الكثير من الأرقام لا اعلم أي الرقم الذي اطلبه او ابلغ من خلاله، واصبحت ابحث عن طريق برامج التواصل عن ضالتي، ولم اعد اسستطيع حفظها في ذاكرتي، والبحث بين الأرقام ليس سهل ولحل هذه المعضلة التي تعطل المواطن في التبليغ عن المخالفات والتجاوزات وغيرها هو توحيد الرقم وذلك بوضع رقم واحد سهل الحفظ ويتم الأتصال من خلاله وتبليغ عن المخالفه، وهذا الرقم يحول البلاغ للجهة المسئووله ويتابعها وتربط ايضا بمتابعة البلاغ ومدي تجاوب الجهة.
وهنا نكون ضربنا بحجر واحد عشرات العصافير، ارحنا المواطن في حصر البلاغ برقم موحد. وثانيا متابعة البلاغ وتقييم البلاغ بعد حل المشكله. وثالثا تم مراقبة الجهات المعنيه وتقييم أدائها وسرعة التنفيذ ومنها ايضا المحاسبة على التقصير. رابعا تحديد الجهات التي لا تستجيب ولا تتعاون ومتابعتها، وهذا افضل.
وكذلك حل مشكلة العاطلين من العمل، تحت هذا الرقم الموحد الذي خلق وظائف عدة. وايضا الأرتقاء بالخدمات ورفع مستواها، وايضا خلق مجتمع متكاتف ومتعاون ومحب لتعديل كل خلل في بلده والاسهام في تطوره وتحقيق رؤيتة 2030 التي تحتاج كل مواطن وكل عين تساعد وتراقب كل مسئول في هذا الوطن .

 

albandry202030@

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق