“المغلوث” شبكة الدفع الخليجية بين #السعودية و #الكويت تقلل المخاطر وتمنع التحايل

اشاد الدكتور عبد الله بن احمد المغلوث عضو الجمعية السعودية للاقتصاد بإعلان بنك الكويت المركزي عن الانتهاء من ربط أجهزة نقاط البيع في كل من الكويت والسعودية من خلال الشبكة الخليجية، وهو ما يتيح لعملاء البنوك سداد ثمن مشترياتهم في البلدين مباشرة عبر شبكة المدفوعات الخليجية بدلا من استخدام الشبكات العالمية بداية من يناير 2020.

وكشف المغلوث أن هذه الخطوة ستوفر مجموعة من المزايا للعملاء، حيث سيستفيد حاملو البطاقات المصرفية الصادرة من البنوك ، سواء في دولة الكويت أو المملكة العربية السعودية، من انخفاض الرسوم المصرفية المحتسبة على مشترياتهم، بالإضافة إلى انخفاض قيمة فرق العملة، وذلك عند تحويل تكلفة الشراء إلى العملة المحلية.

وأضاف أن استكمال الربط بين الشبكتين يؤدي إلى رفع كفاءة العمليات، بالإضافة إلى تعزيز مستوى الأمان ، حيث يتطلب إتمام عملية الدفع إدخال الرقم السري للعميل ، ولا يكتفى بالبطاقة والتوقيع على الوصل، ما يقلل من مخاطر عمليات الاحتيال ويعزز من سرية المعلومات. وأوضح أن فوائد الربط مع شبكة المدفوعات الخليجية هي: تنفيذ عمليات دفع المشتريات عبر شبكة خليجية مستقلة، تجنب فروقات العملات الأجنبية في ضوء ثبات نسبي للعملات الخليجية، زيادة السرعة والمرونة والسهولة في عمليات الدفع الإلكتروني للمشتريات ، زيادة سرية المعلومات وضمانها لكونها محصورة في شبكة خليجية، زيادة عنصر الأمان من خلال إضافة رقم سري خاص بعمليات الدفع وعدم الاكتفاء بالفاتورة.

وبين الى ان احدى الايجابيات كإضافة اقتصادية هو الحفاظ على قيمتها أي العملة دون خسارة على العميل بفارق السعر.
واستطرد: “هذه الاتفاقية كما اشرت خطوة ايجابية نحو المضي قدما في تشجيع اصحاب المحلات والمتاجر لإضافة هذه الخدمة لجذب الزوار والسائحين والمرتادين بين البلدين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق