كرهنا البرامج الرياضية

قدرنا وقدر كل مهتم بالشأن الرياضي، أن يتابع تفاصيل الرياضة بكل شعف واهتمام، ولأن كرة القدم هي اللعبة الأولى في العالم فكان الاهتمام بها أكبر، والمتابعة لها أكثر.

ومن قدر كل مهتم بكرة القدم أن يتابع المباراة بكل تفاصيلها، ويتابع ما ينشر من أخبار، وما يطرح من آراء.
ولكن للأسف في السنوات الأخيرة ، أصبحنا نكتفي بمشاهدة المباراة وما أن تنتهي حتى نبحث عن قناة أخرى، تعرض فلماً أو مسلسلاً، أو أغنية طربية، وذلك لكي نبتعد عن السجال العقيم، الذي يعرض في معظم البرامج الرياضية، ولكي نريح آذاننا من صراخ منتصر، وتألم خاسر، وبين هذا وذاك يأتي من يلعب على الوتر الحساس، لكي يبرز اسمه، وترتفع اسهمه، ويكثر متابعيه، وتنتشر مقاطعه.

لقد نسي أوتناسى من يظهر في بعض القنوات الفضائية ان هناك شباب تعب أبائهم على تربيتهم، فأحسنوا أدبهم، وهذبوا ألفاظهم .
فما بنته هذه الأسرة في سنين قد يهدم في حلقة واحدة، لانه يرى أن هؤلاء هم من يتصدر المشهد، وهم الأساتذة في الإعلام ، والمشاهير في المجال الرياضي، وهذا هو أسلوبهم ونهجهم فسوف يتجه ليقلدهم .

إن الأمل في وزارة الإعلام، وفي الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي، الذي يثبت دائماً أنه مميز في ما يقدمه من برامج تدريبيه ، وفي ظل وجود قامه مميزة أدباً وخلقاً وهو الدكتور “رجا الله السلمي” في إيقاف كل من يخرج عن النص، وكل من يسيئ للآخرين عبر شاشات القنوات الفضائية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق