قرات لكم

أبطال الصحة في وجه كورونا

المملكة العربية السعودية انعم الله عليها بالنعم الكثيرة والخيرات الوفيرة التي يغبطنا عليها القريب ويحسدنا عليها البعيد , ومن افضل تلك النعم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فبالأمس كان رجال الجيش والدفاع في الحد الجنوبي لمواجهه العدو الغاشم واليوم ابطال الصحة في جميع انحاء البلاد في مواجهه (فيروس كورونا) عدونا الجديد الذي غزا العالم دون سابقه انذار ولا دويُّ وانفجار ليس عدو بيّن ولكنه عدو مبين قد يحمله اقرب الناس اليك ولا تعلم انه بيديك وعلاجه الوحيد العزلة حتى اننا ابتعدنا عن الصلاه في المساجد فالمدارس اقفلت والاسواق خليت , والأندية فارغه من أي ضجيج ولا نعلم هل نرى في هذه السنه بالحرم حجيج ؟
ولكن ابطال الصحة (جنود الوطن) في الموعد كعادتهم في الميادين حاضره وعيونهم ساهره في وجه العدو قاهره ,ايديهم تداوي وتعالج وابدانهم على الاذى صابره “شعارهم نفدي بأرواحنا سلامه الاوطان” سلاحهم التقوى والايمان يعملون ليل نهار يطلبون الاجر والثواب من العزيز الوهاب , رجال المملكة هم هكذا دائما تجدهم وقت الحاجه وتستطيع ان تعتمد عليهم يقفون في وجه المصاعب ويتحملون المتاعب .
وأخيرا رسالتي الى شعبي الحبيب الواعي الوفي لقيادته تم اختبارك في عدة ميادين ونجحت في كل مره رغم انف الحاقدين اننا اليوم في اختبار جديد ,نرجو ان تأخذوا امر هذا البلاء بحزم وجد فلا تصافحوا والتزموا بالنظافة وابتعدوا عن التجمعات وابقوا في منازلكم حتى يزول البلاء وقبل هذا كله لا ننسى ان علينا اولا بتقوى الله والدعاء وكثره الاستغفار قال ابن القيّم عن بركة الدّعاء : (والدعاء من أنفع الأدوية، وهو عدوّ البلاء، يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه أو يخففه إذا نزل) .
حفظ الله بلادنا وولاة امرنا من كل سوء وبلاء وحفظ الله ابطال الصحة خط الدفاع الاول وحماهم من كل مكروه وزادهم صبرا واجرا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى