كورونا تحرمنا من معشوقتنا

تفشى مرض كورونا في الفترة الماضية في مختلف دول العالم، وبشكل سريع مما جعلنا ننحرم من معشوقتنا الأولى وهي كرة القدم، بل أصبحنا نعيش فترة من الملل والهدوء الذي لم نعتد عليه في السنوات الماضية.

لقد شلت كورونا المنافسات الرياضية في مختلف دول العالم ، وفي مختلف الألعاب، ولجميع الفئات السنية، ونعلم أن توقف الدوريات في جميع دول العالم يأتي بسبب الحرص على سلامة الجميع ، وعدم تعرضهم لهذا المرض.
ولكن لكوننا شغوفين بكرة القدم خاصة، وبالرياضة بشكل عام أصبحنا نحس بالعزلة، ونتمنى أن تمر هذه الأزمة على خير، وأن تعدي في أسرع وقت ممكن، وتعود كرة القدم لتروي شغف محبيها وعشاقها.

والخوف كل الخوف أن تلغى جميع البطولات على مستوى كرة القدم ، وفي جميع دول العالم، لا يهمني من يتوج باللقب في كل بلد، سواءَ يتم تتويج المتصدر حالياً او الغاء البطولة نهائياً، ما يهمني أن تعود الحياة للملاعب الرياضية، وفي مختلف دول العالم، وفي أسرع وقت.

ماذا فعلت بنا أيها الفيروس لقد علقت المدراس، وأوقفت المنافسات الرياضية، وأجلستنا في بيوتنا، كل هذا يأتي من باب الحرص على عدم إصابة أعداد كثيرة بسببك، فهلا رحلت وتركتنا نعيش حياتنا كما كانت .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق