دوليات

اشتباكات عنيفة وإطلاق نار بين الأسرى الأحوازيين وقوات الإحتلال في سجن سبيدار في الأحواز المحتلة

أقدم أسرى أحوازيون على حرق سجن سبيدار السيئ الصيت في يوم الأثنين الموافق 30 – آذار/03 – 2020، التابع للإحتلال الفارسي ” إيران ” والواقع في جنوب شرق مدينة الأحواز العاصمة، بعد أن احتج نزلاء للمطالبة بإطلاق سراحهم بعد تفشي فيروس كورونا في السجن ووفاة سجناء إثر إصابتهم بالفيروس القاتل، وتمكنوا من الوصول إلى مستودع السلاح داخل السجن مما أدى إلى مواجهات مسلحة عنيفة مع السلطات الأمنية داخل السجن وخارجه.

وأفادت مصادر تابعة للمكتب الإعلامي لحركة رواد النهضة لتحرير الاحواز “مناهضون”، إن عدد من الأسرى الأحوازيين تمكنوا من الهروب بعدما أضرموا النيران في داخل عنابرهم، كما أكد أحد شهود العيان لمناهضون، غير أن قائد قوى الأمن الداخلية بالأحواز حيدر زادة قال في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) إن “عناصر الشرطة قد سيطرت بسرعة على الأوضاع ولم يصب أحد بسوء”، حسب زعمه.

ونفي زادة هروب نزلاء من سجن سبيدار الأحواز، في حين تواردت تقارير حول إصابة عدد من نزلاء سجن شيبان الواقع بالمدينة نفسها بفيروس كورونا المتفشي في إيران.

ويضم سجن سبيدار، جنوب شرقي مدينة الأحواز، آلاف السجناء من بينهم عدد من المعتقلات السياسيات العربيات، في قسم النساء، حيث وثقت ناشطات حقوقيات تعرضهن للتعذيب النفسي والجسدي المستمرين من أجل انتزاع الاعترافات القسرية منهن.

الجدير بالذكر، تستمر حالة التمرد في السجون الإيرانية، بسبب مخاوف السجناء من تفشي فيروس كورونا بعد إصابة ووفاة عدد منهم بالوباء، وتعتبر حالة العصيان والتمرد في سجن “سبيدار” تاسع حالة تمرد في في جغرافية ايران السياسية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق