” ال هتيلة” لـ “الخليج” وضع بعض الإعلاميين في #عسير مؤلم

أكد الاستاذ عبدالله ال هتيلة  مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ والمدير الإقليمي  بالمنطقة الجنوبية أن معظم الإعلاميين في منطقة عسير ينقصهم الثقافة العامة حيث يجب على الإعلامي معرفه ما يدور حوله في مختلف دول العالم من قضايا مختلفة .
وأضاف “ال هتيلة” يجب على الصحفي أن يعطي المتلقي معلومات جديدة، ورؤية واضحة، وأيضاً رأي خاص يميزه عنه غيره.

وبين في حديثه أن الإعلامي إذا كانت أدواته ضعيفة، ولم يكن لدية الرغبه في ممارسة عمله الصحفي بما يميزه عن غيره، فكيف نشاهده في مختلف القنوات الفضائية .
جاء ذلك في معرض إجابته على سؤال صحيفة الخليج الالكترونية عن سبب قلة ظهور إعلاميي عسير في مختلف القنوات الفضائية .

وعن سؤاله عن سبب انتشار الإعلاميين بكثره بين “ال هتيلة” أن معظم من ينضم للإعلام من الجنسين يبحث عن بطاقة لكي يقال إنه إعلامي، ونجده يتفاخر بها في تويتر والسناب شات، ويعرض الدعوات التي توجه له.
واردف أن معظم هذه الدعوات تكون لنشر ما يريدون هم وبالصورة التي يرغبونها، وليس نقل الصورة الحقيقة والذي هو عملنا، وأن نؤدي رسالتنا بكل صدق، وان نكون عندمحل الثقة التي وضعت فينا “الوضع مؤلم” .
واوضح أن مشاهير السناب ليسوا اعلامين،ولكن البعض من الإعلاميين أصبح يدخل في دائرة السنابيين ، حيث أنهم يلمعون ويصورن الاسواق والقرى ، وهذه ليست رسالة الإعلامي حيث أن رسالتنا اسمى وهي أن نمارس الاعلام الحقيقي بكل ما تعنيه الكلمة .

ولم يخفي “ال هتيلة” إعجابة بأحد السنابات التي خرجت لنا بعمل مميز وانفراد صحفي غاب عن كثير من الصحف إن لم يكن  كلها ، واقف لهم احتراماً وتقديراً.

الجدير ذكره أن  مقدم اللقاء كان الزميل الإعلامي خالد ال مريح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق