قرات لكم

مملكة الإنسانية

بقلم : عبداللطيف العويضي

حقوق الإنسان الحقيقية التي اثبتتها السعودية من قائد الإنسانية تتجسد في القرار الذي أقره يوم الاثنين في السادس من شعبان لعام ١٤٤١هـ، والمتضمن علاج المواطن والمقيم ومخالفي أنظمة الإقامة من فايروس كورونا.
هذا الأمر الملكي يصب في مصلحة المواطن والمقيم بالإضافة إلى مخالف الإقامة النظامية من غير مساءلة قانونية للحفاظ على ارواحهم حيث أصدر أمره
-رعاه الله- لعلاج الجميع من غير استثناء في المستشفيات من فايروس كورونا.
تميز هذا العهد الزاهر، بالمحافظة على جميع من هم على هذه الأرض المباركة واصبحت أولوية خادم الحرمين الشرفين وقائد الانسانية الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد ابن سلمان حفظهم الله.
هذا الأمر الملكي سيخلده التاريخ بأن الجميع سواسية في هذا الوطن المعطاء، فالمواطن والمقيم ومخالف الإقامة لن ينسوا هذا الموقف الإنساني داخل السعودية وفي بلدانهم، فشكراً لخادم الحرمين الشريفين على صدق مشاعره، وسعيه الحثيث لخدمة الدين الإسلامي والأنسان أياٍ كان جنسه ودينه، سواء كان هذا العطاء من قائد الانسانية داخل المملكة العربية السعودية أو خارجها. الإنسان أولا
هذا عنوان قائد الانسانية في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة، فهو حريص على راحة الشعوب داخل السعودية وخارجها. فهنيئاً لنا بهذه القيادة الرشيدة وحفظ الله لنا هذه البلاد لخدمة الأمة الإسلامية والانسان، قائدنا خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان ليس له مثيل، أدام الله على هذه البلاد الاطمئنان وراحة المسلمين في أرجاء المعمورة وحفظ الله لنا قائدنا وولي عهده الامين ووفقهم لما يحب ويرضى.

هذه بلاد الحرمين
اكرمها الله بحكام كرماء دستورهم القرآن الكريم و تطبيق السنة المحمدية.

 

 

المتقاعد: عبداللطيف العويضي ابو يوسف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق