مقالات رياضية

ظرف طارئ للدوري

بقلم : علي بن هاجد الحارثي

ظرف طارئ للدوري

ظرف استثنائي لكل النشاطات الرياضية تمر به القرية الصغيرة بعد اجتياح هذا الفيروس جميع جوانب حياتنا وأزهق كثير من الأرواح حول العالم ولكل كلنا امل بان نوراً قريب سيجلو الظلام بلطف الله وبرحمته ثم بالجهود المبذولة الاستباقية من قبل حكومتنا الرشيدة وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الكريم.

لكن هل يستكمل الدوري السعودي ام هل يتوج بطل الشتاء بطلا لدوري هذا العام او هل ينهى الدوري بفوز المركز الأول بدوري هذه السنة او يلغى الدوري أسئلة تدور في الوسط الرياضي ولا أحد يستطيع الإجابة عنها.

وبما أنه لا يوجد في الاتحاد السعودي لكرة القدم قانون ينظم مثل هذه الحالات الاستثنائية أرى في حالة استمرار هذه الجائحة أن يلغى الدوري عملاً بالقاعدة الفقهية الضرر الأشد يزال بالضرر الأخف على أن يضاف مواد قانونية تنظم ثل هذه الظروف لو حصلت مستقبلاً فلا يوجد نادي سيقبل بأي حل غير حل الدوري وكلاً سيدعي المظلومية ولا مجال لاي اجتهاد اخر في مثل دورينا المشحون .

وقفة تأمل

إنسانية المملكة العربية السعودية تعطي دروس لمنظمة حقوق الانسان في كيفية التعامل مع مواطنيها ومقيميها ومخالفي الإقامة على حد سواء وعند الشدائد يذهب التنظير ويبقى الفعل وكأني بكل طالبي حقوق الانسان يرددون بيت الشاعر الذي يقول :

ان الشــدائد تنـــخــل الاصــحابـــا

تــبقي الــوفي وتــسقط الــكذابا

**

ما نـفع صحبٍ في الرَخــاء أراهـم

حولي وفي وقت الصعاب سراب

ومضه

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اضنها لا تفرج.

ختام

شكر خاص لأبطال الصحة ورجال الامن على ما يقوموا به من عمل سيؤتي ثماره عما قريب لمحاربة هذه الجائحة.

وهنا ينتهي مقالي راجيا من الله أن أكون وفقت لنيل رضاكم واستحسانكم .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق