مقالات رياضية

إحترموا ( الإتحاد ) وإرحموه (!!)

 

  • من المفـترض على الإتحاديين كافة عدم التحدث عن ديون وقضايا بعد التدخل والمكرمة الملكية من قبل سيدي ولي العهد ( حفظه الله ) , وكان بإمكانهم الإستفادة منها كبقية الأندية بإغلاق الأرقام الكوارثية / التعاقدية / الغير إحترافيه! ليتفرغوا لتقديم الفريق الأول بشكل أفضل مماهو عليه اليوم بعد أكثر من موسمين مضت على هذا التدخل السامي الكريم .
  • إنتهى زمن رمي التهم من إدارة لأخرى ( كلٍ بمزاجه ــ ويدوّر له مخرج!) فالإدارات الإتحادية المتعاقبة من بعد ( المكرمة الملكية ) يجب أن تطالها المسائلة القانونية فهي وحدها المسؤولة , وننتظر من الجهات الرقابية في وزارة الرياضة فحص وتمحيص هذه الملفات وكيفية تراكمها ووصولها إلى أكثر من ( مائتي مليون تم الإعلان عنها مؤخراً عن طريق رئيس النادي الحالي!) مازالت لم تسدد بالإضافة إلى قضايا عالقة لم تحسن أي إدارة إتحادية التعامل معها وإغلاقها بل وحماية النادي ومحبيه وعشاقه من هذا الصداع المزمن والمُحرج على حدٍ سواء .
  • ليس من الحكمة إنتظار السماء تمطر ذهباً .. والإدارة الناجحة متى ما أرادت الإستمرار عليها الإعتماد على جهات الإختصاص بوزارة الرياضة وتحويل كافة الديون والكوارث المالية للتحقيق فيها بكل عقودها وسماسرتها , ومن العيب على كل من يهمه أمر هذا الكيان الكبير أن يصمت عليها أو يسمح بتجاهلها بل لايُمكن تحرير المتسببون فيها أو حمايتهم من العقاب حتى يكونوا عبرة لغيرهم .. فالمسألة تمس أمن إقتصادي وإستثماري وحماية موارد لمنشأة حكومية تعتبر الأقدم بين أندية وطني وحريُ بالجميع أن يضطلعوا بأدوارهم ومسؤولياتهم تجاه ملفات كوارثية لم يتم الإفصاح عنها بعد رغم تعدد لجان التحقيق التي جاءت للنادي وخرجت ولم توضح أي شيء ولم تذكر مايشفي غليل أكبر مدرج في المملكة والخليج!
  • في ظني ( وليس كل الظن إثم ) أن خروج السيد أنمار الحائلي في حواره الأخير مع الزميل علي العلياني ( لم يكن موفقاً أبداً ) كعادته طبعاً , فقضية داكوستا كان بإمكانه حلها ( داخل النادي أو مكتبه ) في وقتها , ولكن بعد خمسة أشهر من رحيل داكوستا يتم مناقشة قضية هايفه كتلك فأجزم أنه إجراء ينم عن تواضع في الفكر الإداري , وأن الإستراتيجيات المُعلن عنها تظل شيء مقلق طالما خلفها عمل إداري ضعيف!
  • سأسأل أنمار وكعكي : هل يملكان الجرأة في إتخاذ قرارات تخدم الفريق والنادي بشكلٍ عام ؟ عن نفسي ( أشك في ذلك ) والدليل إستمرار إسامة المولد كإداري متواضع الإمكانات جداً , بالإضافة إلى إستمرار المستشار الفني من المنصة محمد نور مع الإدارة رغم النتائج المتردية التي يقدمها الفريق طوال فترة تواجدهما ( مع كامل تقديري لتاريخهما كنجمين داخل الملعب ــ أما خارجه فقد أثبتا فشلاً ذريعاً وهذا لايعيبهما أبداً ) !!
  • لدي إستعداد كغيري أن أتقبل أنمار وإدارته لعشر سنوات قادمة في مجلس إدارة النادي العميد , فليسوا مشكلتي ولا أفكر فيهم بهذا الشكل! .. ولكن : القضية الأهم تحرير النادي من ملفات كوارثية ومديونيات مالها نهاية ( كل شهر تزيد ) ورفع الحرج عن نجوم النادي من قدامى اللاعبين بإبعادهم عن واجهة الحدث فلن تحتاج أي إدارة لنجومية وشعبية أي لاعب طالما عملها يتحدث عنها .. وكثر البربرة في الإعلام ترفع مؤشر السقوط ولو بعد حين!
  • الإتحاد يجب أن يكون كياناً محترماً وغير مخترقاً وذلك بالعمل الصامت وعدم السماح للأخبار والمعلومات أن تكون قريبة لكل من هبّ ودبّ سواءً في السوشل ميديا أو الفضائيات أو حتى المركز الإعلامي أو أولئك الوفد المرافق للفريق في تنقلاته وسفرياته .. إحترموا أنفسكم وإحفظوا ناديكم من سقطات الزلل التي يجسدها صوير وعوير وإللي مافيه .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق