علوم تكنولوجيا

الاتصالات السعودية تشترك في إنشاء أضخم وأطول الكوابل البحرية بالعالم

أعلنت شركة الصين الدولية لخدمات المحمول، وفيسبوك وشركة إم.تي.إن جلوبال كونكت وشركة أورنج الفرنسية وشركة الاتصالات السعودية (stc) والشركة المصرية للاتصالات وشركة فودافون العالمية وشركة وايوك؛ عن إنشاء الكابل البحري 2Africa لخدمة القارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط.

وقد تم اختيار شركة الكاتيل الفرنسية للشبكات البحرية لتنفيذ وإنشاء النظام البحري، والذى يتم تمويله بالكامل من خلال أعضاء التحالف، كما يساعد بشكل كبير على تعزيز الربط الدولي بين أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.

ويعد نظام 2Africa أضخم وأطول الكوابل البحرية في العالم وأحدثها؛ حيث يربط 23 دولة في قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وأوروبا باستخدام أحدث تقنيات المستقبل.

يمتدّ الكابل البحري 2Africa بطول 37 ألف كيلومتر حول القارة الأفريقية من الشرق والغرب، ليصبح نظام 2Africa أحد أطول مشروعات الكوابل البحرية في العالم؛ حيث يربط قارة أوروبا (شرقًا عبر جمهورية مصر العربية) ومنطقة الشرق الأوسط (عبر المملكة العربية السعودية) من خلال 21 نقطة إنزال في 23 دولة أفريقية وشرق أوسطية وأوربية. ومن المتوقع دخول الكابل الخدمة بنهاية عام 2023.

ويوفر المشروع سرعات دولية كبيرة تصل إلى 180 تيرابيت/ثانية في بعض أجزاء الكابل للزوج الواحد من الألياف الضوئية والتي تعد الأعلى من إجمالي السعات المتوفرة من خلال الكوابل البحرية الأخرى، والتي تخدم القارة الأفريقية حاليًّا.

وسوف يقوم كابل 2Africa بتلبية الاحتياجات الملحّة لسعات الإنترنت بمناطق عديدة في أفريقيا، فضلًا عن الطلبات المتزايدة للسعات الدولية بمنطقة الشرق الأوسط، هذا بالإضافة إلى دعم النمو المتزايد لخدمات الجيل الرابع والخامس وخدمات النطاق العريض، والتي من شأنها تخدم مئات الملايين من البشر.

كما سيوفر الكابل البحري الجديد السعات اللازمة لمقدمي الخدمات من خلال مراكز البيانات المتاحة ومحطات إنزال بالدول التي يتم إنزال الكابل بها، ومن خلال سياسة استخدام عادلة ومنصفة للخدمات، والتي من شأنها دعم وتطوير بيئة الإنترنت من خلال توفير السعات الرقمية بشكل أكبر لكلٍّ من الشركات والمستخدمين.

وقد تم تصميم الكابل من الناحية الفنية بعناية فائقة بهدف الحصول على أعلى أداء تقني ممكن باستخدام أحدث التقنيات لأنظمة الألياف الضوئية؛ لتحسين الأداء وتوفير خاصية التعددية الشبكية والمرونة المطلوبة، بما في ذلك النقل الضوئي الآمن وبشكل مباشر من شرق وغرب أفريقيا والشرق الأوسط إلى أوروبا.

وتم تصميم كابل 2Africa باستخدام أحدث تقنيات أنظمة الكوابل البحرية المقدمة من شركة الكاتيل الفرنسية للشبكات البحرية؛ وهي SDM1 التي تدعم سعات أكثر بتكلفة أقل؛ حيث تسمح بتشغيل عدد أكبر من أزواج الألياف الضوئية يصل إلى 16 زوجًا مقابل 8 زوج من الألياف الضوئية كحد أقصى، والذي يتم تقديمه في الأنظمة البحرية الحالية، فضلًا عن أن النظام البحري يشمل تقنية التبادل الضوئي (Optical switching) لإدارة خدمات النطاق العريض بشكل أكثر مرونة. هذا بالإضافة إلى استخدام أساليب بحرية جديدة كزيادة عمق دفن الكابل في المناطق المنخفضة المنسوب بنسبة 50٪ مقارنة بالأنظمة الحالية؛ وذلك للحصول على أمان أعلى من القطوعات البحرية، كما سيتجنب مسار الكابل المناطق البحرية الغير مستقرة لقاع البحر؛ مما يؤدي لضمان أعلى مستويات الأمان.

من جانبه علّق نائب رئيس وحدة النواقل والمشغلين بشركة الاتصالات السعودية stc، المهندس محمد بن عبد الله العبادي، بقوله: “يسرّ stc أن تكون شريكًا مؤسسًا لتحالف 2Africa؛ حيث سيتم ربط النظام البحري 2Africa بمركز بيانات شركة الاتصالات السعودية في جدة “MENA Gateway” (MG1)، والتي تمكن العملاء الحصول على الخدمات للمحتوى الدولي، فضلًا عن دور stc في تمكين هذا النظام من الربط إقليميًّا عبر شبكة الكوابل الأرضية التابعة للشركة بجميع الدول الإقليمية المجاورة.

وأضاف المهندس العبادي أنه سيكون لهذا المشروع دور بارز في تعزيز قدرات الشبكة الدولية لشركة الاتصالات السعودية، وتعزيز دور الشركة كمشغل رقمي رائد إقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أن هذه الشراكة تعكس التزام الشركة نحو تحقيق التحول الرقمي لبناء مجتمع رقمي يدعم تحقيق رؤية المملكة 2030.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق