وطن وقيادة وانتماء في مملكة الحب والعطاء

كتبه: منصور بن سعد السديري - سعادة محافظ الغاط

نستقبل اليوم الذكرى الثالثة لتولي الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد..
أنها ذكرى عزيزة على قلوبنا نهنئ بها بعضنا كأبناء لهذا الوطن الغالي ومعها نستعيد نهضة تنموية وإصلاحات هائلة في فترة قياسية شهدها الوطن الغالي ، رأينا من خلالها ، الوجه المشرق لمرحلة النماء والعطاء عنوانها الطموح، وأصبحنا نرى فيها المملكة تتقدم بخطى متسارعة إلى مصاف الدول المتقدمة.
وكما كشفت لنا هذه المرحلة جانباً عظيماً من جهود وإخلاص قادة ورجال هذا الوطن, فالأزمات الكبرى أيضاً كشفت لنا وجهاً مشرقاً آخر ربما لم نعرفه من قبل.. وبينما نعيش أزمة استثنائية وجائحة عالمية أضرّت بالإنسان والحياة والاقتصاد وفي الوقت الذي تسجل فيه دول متقدمة تضخما في أرقام البطالة وتشهد انهيارا في الأنظمة الصحية لإهمال سلامة الإنسان في سبيل الحفاظ على الاقتصاد، لا يكاد المواطن والمقيم في هذه الأرض المباركة ولله الحمد يلحظ فرقا في حياته بين الأمس واليوم, وذلك بفضل من الله تعالى ثم بفضل قيادة وضعت نصب عينيها سلامة وأمن ورفاهية المواطن والمقيم فوق كل اعتبار.
إن ما رأيناه في الأيام السابقة من إجراءات احترازية وجهود المسح النشط والحجر الصحي ومكافحة تفشي الوباء, وتقديم العلاج المجاني للجميع دون أي فروق واستثناءات, وإجلاء للمواطنين في جميع دول العالم, كل هذا وغيره رسّخ مكانة الوطن في نفوسنا على نحو مختلف, وجعلنا نشعر أكثر من أي وقت مضى أننا نستظل تحت أب يرى كل من في هذه الدولة ابناً له, وهذا لم يعد مجرد تعبير مجازي للتعبير عن مدى العاطفة والثقة بين القيادة والمواطن, بل أصبح اليوم حقيقة نراها ونستشعرها وندرك تماماً مدى عمقها وصدقها.
إننا اليوم ورغم أننا نستقبل هذه المناسبة الوطنية الغالية (الذكرى الثالثة لبيعة ولي العهد) في فترة مؤلمة, إلا أننا بعد ما مررنا به ورأيناه أصبحنا نعرف تماماً أننا بين أيدي أمينة, ونعرف ما يمكن أن يفعله من أجلنا مولاي خادم الحرمين الشريفين وسيدي ولي العهد وما يمكن أن يقدموه من تضحيات جسام لأجل صالح هذا الوطن وأبناءه, لذا فإننا وبكل محبة وفخر وبكل إخلاص نجدد اليوم البيعة والمحبة والولاء والثقة بكم ونضع أرواحنا وما نملك فداء لكم ولهذا الوطن, ونتطلع لمستقبلنا تحت ظلكم بكل فرح وثقة وأمل بالله سبحانه ثم بكم.. وكل عام وأنتم والوطن بخير.

كتبه:

منصور بن سعد السديري

سعادة محافظ الغاط

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق