“عبير” الرسم للتعبير عن ما بداخلي ، والفن الحقيقي هو ان ترسم من قلبك وافكارك وخيالك البعيد

رسامين كثر ابدعوا في الرسم وبدأت رسوماتهم في غاية الدقة والإبداع ولكن قلة الذين يبدعون في رسوماتهم ومن هولاء الرسامة “عبير” من ينبع البحر ذات الواحد والعشرون من عمرها والتي دخلت عالم الرسم من ابواب الشغف واخذت تنمي وتصقل موهبتها بالتدريب المستمر تقول الرسامه عبير في حديث لِ ” صحيفة الخليج الإلكترونية”  اشعر ان الرسم رفيقي الدائم وموهبتي التي طالما كانت جزءاً مني ، احب لقب رسامه اكثر من لقب فنانة ، الرسم ممكن ان يعبر به الانسان وانها من احدى الوسائل في التعبير عن ما بداخلي ، الفن الحقيقي هو ان ترسم من قلبك وافكارك وخيالك البعيد ، رسمت لوحاتاً كثيره طالما رأها البعض انها تعبر عني ، وللرسم انواعاً كثيره ورسمت بلوحتي هذه نوعاً من اهم انواع وفنون الرسم القديم” المدرسه التكعيبيه ” وتعود للفنان بابلو بيكاسو ، استخدمت فيها ألوان اكريلك واحببت ان ادمج في الخلفية ألوانًا كثيره ومشعة ومنها الابيض ، الازرق ، البنفسجي ، النيلي ، الاخضر ، مما يزيد على نفسي ان استعين بكاتبتي ومُلهمتي ” يسرى القيفي” في كتابة وصف تعبيراً عنها وبهذا النص.

“لزوم الصمتُ أحياناً يلملم شىء من جرح الحكاية، اللوحة تُشبة خيبة الحُب الذي أنتهى قبل أن يبتدئ والكلمة المختبئة خلف جرف سوء الظن قبل أن نبوح بها .
شىء من قبيل أن يسعى أحدهم أن يرى نفسة في مرآة الشخص الخاطئ فلزم الصمت حتى النهاية
كأنها تقول إلى إشعاراً آخر نلتقي بُجرح جديد وعيون جديدة ومناسبة أوسع في التضحية قُبيل فجر الالوان
الجدار المنتظر للوحة يلوحُ من الآن تغطية كُل هذه المُناسبة” ، واضافة الرسامة بأنها تهدف بأن تتعدى مرحلة الاحترافية في رسومها من هواية الى مهنة والسعي لتحقيق شغفها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق