غرابة الارضِ

كتبه / ضرغام الدين علي

كه متشرًد تائه ..
ظلمٌ يلاعب الظلام ..
وروحُ تدهسَ بالاقدام ..
اليوم هو يوم المتشردِ ..
الذي سال نظرهُ ..
ها قد ضيعت الدربِ ..
مشي النورِ ام الخيالِ ..
بباقي العسل يلسع الافكارُ ..
وينتجَ بها سيناريو الافلامِ ..
إلى أين النهاية … !!!
قف على مبنى ..
واترك نهاية الاقلامِ ..
افواهٌ تتكم ..
لا أعرُف لمٍ ..
شادت للنصري ..
وأنا رأسي متألمُ ..
يتكلمونَ ولا أعلمُ بماذا ..؟
من شدت المِ صامتً ..
ألاحظهم كيَف ..
ترتجف شفتيهم ..
وفتحت العينين ..
كيف ينثرُ ليِ ..
وتصورتُ ببالي ..
هل سأقعُ ..
هل سأنجو ..
هل سأسقطُ ..
يا ترى اتركُ التفكير ..
واكمل حبر القلم ..
كأنني غرابُ في الارضِ ..
لا يعيشها إلا صاحب ..
الاخطاءِ ..
سأنسى من هم ..
وسأرحل بعيداً عنهم ..
وسيبقى جميلِ لهم ..
وداعاً ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق