حياتنا من افكارنا

بقلم / حياة بنت معيوف القصيري

الحب من المعاني القيمة في ديننا الإسلامي والتي يسعد بها الإنسان في حياته، فالإنسان يمر بمشاعر مختلفة من الحب والكره والفرح والحزن وغيرها من اضطراب النفس البشرية ، لذا يحسن أن ننتقي لأنفسنا ما يحقق لها السعادة والهدوء النفسي ، ولا يكمن ذاك إلا بالحب .
يبدأ الحب من الرضا بما كتبه الله ، وبتحقيق الرضا تتحقق السعادة التي هي مطلب كل نفس بشرية في هذا الكون ، وارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس .
ثم حبٌ كل شي حولك من حبٍ لذاتك عائلتك وأولادك وأقاربك وأصحابك وكل مجتمعك.

إن تربية الأولاد بحب واحتواء نتيجتها أكبر بكثير من التربية بالأوامر ، والعمل بحب يقوودنا للنجاح في أبهى صورة ، والتعامل بحب مع الأقارب يحصل به الأجر في استمرار صلة الرحم ، والتعامل بحب مع الأصدقاء يقود لطول عمر هذه الصداقة .
إذا عشنا حياتنا وفق قاعدة “كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ”، فإننا نحقق السعادة والراحة والهدوء ؛ لأن كل عمل نقوم به فهو لأنفسنا .
القاعدة الأخرى “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه” قاعدة نبوية تتجلى فيها قيم تربوية عظيمة تقضي على كثير من الخلافات والخصومات ليعم المجتمع الأمن والسلام والحب .

ومن أنواع الحب حب الوطن ، وما أدراك ماحب الوطن! ما أَطْيَبَكِ مِنْ بَلَدٍ، وَأَحَبَّكِ إِلَيَّ، وَلَوْلَا أَنَّ قَوْمِي أَخْرَجُونِي مِنْكِ مَا سَكَنْتُ غَيْرَكِ” وأحب رسول الله مكة ، فحب الوطن غريزة الأوفياء ودين الشرفاء وكرم النبلاء .
ووطني يستحق الحب الكبير ، ورد جميله علينا لازم . حفظ الله المملكة العربية السعودية وقادتها وأدام نعمتي الأمن والأمان .
الحياة مرة واحدة فعشها بحب ليعيش من حولك بحب .

 

 

بقلم : حياة بنت معيوف القصيري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق