وزير الخارجية يؤكد على ثبات موقف المملكة تجاه اليمن

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان على موقف المملكة الداعم لجهود المبعوث الأممي لليمن ومقترحاته الأخيرة لوقف إطلاق النار الدائم، واستئناف المشاورات السياسية للوصول إلى حل سياسي دائم وشامل في اليمن.

وقال وزير الخارجية، في كلمته خلال مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020م الذي نظمته المملكة، إن موقف المملكة ثابت في دعم ومساندة الجمهورية اليمنية وشعبها الشقيق لمواجهة التحديات الإنسانية والاقتصادية وبما يحقق الأمن والاستقرار في اليمن.

ودعا وزير الخارجية كافة الدول والمنظمات الدولية للوفاء بتعهداتها لليمن، والتي تم الإعلان عنها العام الماضي لليمن بمبلغ 2.4 مليار دولار لتمويل عملية الإغاثة، والتي سيخصص منها 180 مليون دولار أمريكي لمكافحة تفشي فيروس كورونا في اليمن.

وأضاف أن الميليشيات تزيد من تعنتها بعدم قبول الحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، مخرجات الحوار الوطني اليمني، قرار مجلس الأمن 2216)، إضافة إلى عدم قبولها وقف إطلاق النار والتهدئة التي أعلنها التحالف لدعم الشرعية في اليمن، ورفضها الانخراط في المفاوضات.

وناشد وزير الخارجية المجتمع الدولي ممارسة كافة الضغوط على المليشيات الحوثية للسماح لموظفي مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بالوصول لموقع خزان النفط العائم (صافر) الذي يوجد به أكثر من مليون برميل، والمهدد بالانفجار منذ سيطرتهم على ميناء الحديدة في 2015م لتفادي حدوث أكبر كارثة بيئية في البحر الأحمر حال تسرب النفط.

واستعرض الأمير فيصل بن فرحان خلال كلمته ما قدمته المملكة لليمن منذ بداية الأزمة في سبتمبر 2014، مشيرا إلى أنها قدمت لليمن حوالي 17 مليار دولار، شملت تنفيذ مبادرات إنسانية ومشاريع غذائية وإغاثية إلى جانب مساعدات لإعادة الإعمار، إضافة إلى 3 مليارات دولار لدعم العملة المحلية والاقتصاد اليمني، وتقديم مشتقات نفطية بقيمة 60 مليون دولار شهريا لتشغيل محطات الكهرباء، واستمرار مشروع (مسام) لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام الأرضية والذخائر الحية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق