“الشريف” المملكة اعادت صياغة مفاهيم حقوق الانسان

في ثاني أيام المؤتمر الدولي للثقافة الرياضية

أكد النائب الاول لرئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية فواز الشريف ان المملكة العربية السعودية اعادت صياغة الكثير من المفاهيم الخاصة بحقوق الانسان حين تكون سلامة الانسان وأمنه الغذائي والصحي محور الاهتمام وقفزت الى ان تكون ضمن دول العالم الاول عقب التدابير الاحترازية والصحية والاقتصادية التي اتخذتها منذ بداية جائحة وباء كورونا المستجد.
جاء ذلك خلال جلسات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية الذي شهد مناقشات ثرية تناولت دور الاعلام في دعم عودة النشاط الرياضي واستراتيجية الحفاظ على النمو لصناعة الرياضة
وبين الشريف ان حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حفظها الله وفق ضوابط وقرارات مدروسة تمكنت من تحقيق الاحتراز الكامل لاكثر من مليار مسلم كانوا يتوافدون تباعا خلال موسم العمرة ويعودون ايابا الى بلدانهم.
واضاف الشريف خلال الجلسة التي رافقه فيها رئيس الاتحاد الدولي جياني ميرلو ان الاعلام الرياضي شريك في المسؤولية كاملة باتباع التعليمات والمستجدات لهذا الوباء عبر وزارة الصحة التي ترتبط مباشرة مع منظمة الصحة العالمية.
وأختتم الشريف مشاركته مشيدا بالدور الكبير الذي قامت به وزارة الرياضة وعلى رأسها سمو وزير الرياضة الامير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وموضحا ان وباء كورونا الذي لامست اصابته لحاجز ثمانية ملايين انسان اسس لعالم جديد يؤرخ بما قبله أو بعده وان الرياضة الذهنية ورياضة الالعاب التقنية عبر الاونلاين المتنوعة حققت رواجا كبيرا خلال هذه الفترة .
هذا وقد اجمع الإعلاميون المشاركون في الجلسة الأولى على أن ثورة جديدة انطلقت في الإعلام الرياضي بعد كورونا ، وكان الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للثقافة الرياضية اول من توقف امام المتغيرات التي يصاحب العمل الإعلامي الميداني في ظل كورونا من حيث تخفيض عدد الصحفيين في الملاعب ولذا بات مطلبا ملحا للاعلام ان يعدل من مساره في التغطية لتتحول من ميدانية إلى رقمية
وتوقف الإعلامي اللبناني حسن شرارة رئيس الاتحاد اللبناني للثقافة الرياضية عند موقف الرياضة الآن في العالم مؤكدا أنها تواجه تحديات أساسية، مشيرا إلى أن لبنان كان سباقا في طرح هذه المشكلة عند تنظيمه لمؤتمر عن مستقبل الإعلام في ظل التطور الرقمي للوقوف على مدى قدرة الإعلام التقليدي على الصمود والاستمرار
وأكد شرارة على أن تحديات عدة يواجهها الإعلام الرياضي قبل انتشار فيروس كورونا وزادات بالتأكيد بعده من هنا فإن عودة الرياضة الآمنة تتطلب تدخلات الدول خصوصا وأن ميزانيات الرياضة تبقى قليلة مهما كانت قيمتها خصوصا في الوطن العربي
ولفت الكاتب الصحفي ايمن بدرة رئيس تحرير أخبار الرياضة ونائب رئيس الاتحاد المصري للثقافة الرياضية الأنظار إلى أن توقف النشاط الرياضي تسبب في انحراف الإعلام عن مساره ودخوله في مناطق شائكة تسبتت في زيادة الاحتقان بين الجماهير
وأشار بدرة إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تنسيقا بين الهيئات الإعلامية والاتحادات الرياضية في حضور المؤتمرات الصحفية
وطالب الإعلامي المغربي عبد اللطيف المتوكل رئيس الرابطة المغربية للصحفيين الرياضيين ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي للثقافة الرياضية بضرورة قيام الإعلام بدعم جهود الحكومات والمجتمعات في مواجهة الفيروس لضمان انحساره وتقليص عدد الإصابات والوفيات
وأكد المتوكل على أن الإعلام الرياضي تضرر بفعل توقف الأحداث والبطولات وما نتج عنها من نقص المعلومات لكنه نجح في ملء الفراغ بمواكبته لكل المؤسسات والنجوم عبر الإنترنت ووجه المتوكل الدعوة لكل الإعلاميين بضرورة استغلال الظروف والعمل على توعية جمهور المتلقين بمجموعة القيم النبيلة للرياضة التي هي عنوان التعايش والتسامح والتعاون بين البشر
وفي الجلسة الثانية التي تناولت استراتيجية الحفاظ على النمو لصناعة الرياضة حيث تحدث الدكتور عماد البناني
مؤكدا على أن الأبعاد الاقتصادية للرياضة واحدة سواء قبل او بعد كورونا ولكن باختلاف نسب تأثير كل متغير وفق معطيات الموقف ، وحدد الدكتور البناني إجراءات عدة يجب اتباعها قبل عودة النشاط الرياضي تتمثل في عمل اختبارات طبية لكل المشاركين في البطولات
وأعلن الدكتور سعد شلبي استاذ اقتصاديات الرياضة والمستشار لرئيس جامعة جدة والمستشار العلمي للاتحاد العربي للثقافة الرياضية ان الاعلام الرقمي هو مستقبل الاستثمار في صناعة الرياضة
مشيرا إلى متغيرات السوق التي إظهارها عودة الدوري الألماني وارتفعت معدلات المشاهدة للمباريات إلى مليار و٢٠٠ مليون شخص وترجمت لمبيعات غير مسبوقة وبات الآن مصطلح اقتصاد المعلومات مهما وله قدرة على الإنتاج
وأكد على أن مستقبل نمو الأسواق قادم من افريقيا التي تمتلك اكبر أصول لتحقيق نمو من خلال الأيدي المنتجة في الرياضة مثل اللاعبين وان السوق الصينيين والياباني والخليجي سيكون المستوي لهذا النمو
وتوقف الدكتور سعد شلبي عند قاعدتين وضعهما لتفسير الموقف الحالي لاقتصاد الرياضة في ظل توقف النشاط أولهما الاستفادة من التكنولوجيا سيكون الأساس للحفاظ على الاستدامة والثاني ان الاعلام الجديد يمثل تهديدا لحقوق الملكية الفكرية مع ضرورة السيطرة على التوازن بين المشجعين والملاك عند إنشاء المحتوى بعدما ظهر البلاتفورم الذي هو سوق جديد واختتم الدكتور شلبي حديثه بأن البث التلفزي سيتراجع بسبب المنصات الرقمية
من جهته توقف البرتغالي نونو كاردوزو مدير تطوير الأعمال الدولية لنادي سبورت لشبونة عند المنحة من محنة كورونا وعي نعلم عادات جديدة مثل التباعد والإجراءات الوقائية وحسن استخدام التكنولوجيا
وأشار إلى أن العودة للنمو ستكون بالتركيز على أن يكون العمل على مدار العام وليس فقط على مباريات الفريق في البطولة لأن الدوري سيعود من دون جمهور ويتقبل الموارد المالية للفرق وبالتالي علينا ابتكار طرق تسويق جديدة والربط مع المشجعين
من خلال التحليل الفني لجذبهم
وتختتم غدا الخميس فعاليات المؤتمر بجلسة عن تعديل المسار من الناحية القانونية والتعاقدات وبعدها الجلسة الختامية التي يتحدث فيها الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب راعي المؤتمر وتعلن التوصيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق