قرار المملكة تقليص الحجاج حفاظاً على صحة الحجاج

كتبه: محمد حسن المعافى

إن القرار الذي أتخذته المملكة العربية السعودية بشأن حج هذا العام ١٤٤١هـ يوافق مانصت عليه أحكام الشريعة الإسلامية السمحة والتي جاءت لحفظ الضرورات الخمس وأعظمها حفظ الدِّين ثم حفظ النفس التي تعتبر مكملة لضرورة الدِّين ، ومن المعلوم للجميع إن ما قرره أهل الاختصاص أن التجمعات تعتبر السبب الرئيس في انتقال العدوى لفايروس كورونا وأن منع التجمعات أو التقليل منها هو الحل الأمثل ، ومن هذا المنطلق جاء توجيه خادم الحرمين الشريفين ‏‎بإقامة الحج لهذا العام وفق ضوابط جديدة متوافقة مع الإجراءات الوقائية لمكافحة جائحة كورونا وقد قررت حكومتنا الرشيدة أيدها الله بأن يكون ‎الحج هذا العام بعدد محدود من جميع الجنسيات داخل المملكة حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم ، وذلك بسبب استمرار تفشي جائحة كورونا في العالم وعدم توفر دواء أو لقاح للمصابين بالفيروس وقد ايدّت ذلك هئية كبار العلماء حفظهم الله.

وكما هو معلوم أن الله تعالى أوجب على المسلمين الحج مرةً واحدة في العُمُر ، ونوصي الجميع بتقوى الله والأخذ بالأسباب الشرعية ، والعمل بتوجيهات الدولة وفقها الله لتجاوز هذه الجائحة بإذن الله ، والنبي ﷺ لم يحج الا مرة واحدة في حياته ﷺ ، وأمّا من منعه المرض أو خاف على نفسه من المرض فلا حرج عليه إن شاء الله لأن الحج مرتبط بالإستطاعة ، نسأل الله أن يدفع عنّا الوبا وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء لما يقدمانه لخدمة الإسلام والمسلمين.
عباد الله : أعلموا أنَّ اللهَ إِذَا حَرَمَ عَبْدَهُ قَدْرًا مِنْ عِبَادَةٍ عَوَّضَهُ شَرْعًا بِعِبَادَةٍ يَقْدِرُ عَلَيْهَا، يَأْخُذُ بِهَا ثَوَابَ هَذِهِ الْعِبَادَةِ الَّتِي حُرِمَ مِنْهَا وَزِيَادَةً؛ كَمَا قَالَ ﷺ حِينَمَا رَجَعَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ، وَقَدْ تَخَلَّفَ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا لِعُذْرٍ؛ قَالَ: (إنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلاَّ كَانُوا مَعَكُمْ) قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؟ قَالَ: (وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ، حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ) رواه البخاري.

 

 

كتبه / محمد حسن المعافى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق