الأمانة التي يجب أن ترد إلينا

كتبه: عفاف المالكي

ترددت كثيرا في كتابه هذا المقال ولكني أيقنت أنه مأمن سعيا وعمل إلا وله ثمر يقطف ولو بعد حين …
قد يكون فيها الصواب وقد تتراكم فيها الأخطاء ولاكن الأهم والمهم الذي سأذكره في المقال أمانه أبنائنا التي يجب أن ترد إلينا هي أمانه مسؤولون عليها أمام الله نعمه من نعم الله علينا ميزها بالعقل، لماذا نهملها ونجعلها ركن من أركان المنزل حتى نلبث فترة من الزمن وقد تغير نهجها وتغيرت أفكارها وثارت على من معها في المكان ..
عقول أطفالنا الصغار قنابل موقوتة تنفجر بشي من الإبداع يثير الاعتزاز والافتخار أو تنفجر بفكر غير فكرها وأفعال تثير الاشمئزاز
وقتها لان نلوم أحد على مآبها غير أنفسنا … أجهزه جوال وألعاب فيديو لا نعلم مهو محتواها غير أنها تحنط أطفالنا دون حراك دون أصوات هدوءا ساكن في البيت والبيت ملي بالأطفال .
واقع محزن ومخجل علينا نحن الآباء أن نرا أطفالنا أجسام خاوية من غير تدبر وتمتع بطفولتهم من غير أصوات ضحكاتهم في الأرجاء أنا لا ادعى مثاليه نفسي وأبنائي ولكن أجاهد نفسي وأجاهد أفكار أبنائي في زمن غير زمن طفولتي وأحارب أفكار تتغلغل لعقول أبنائنا الصغار من معتقدات وافكار لاتبني ولا تقوم عليها حضاره ولاازدهار …
توجد لدينا حلول و أفكار وأعمال وكتب وغيرها الكثير التي نحارب فيها وقت أحبتنا الأطفال أوقات لو أضعناها نحن الكبار في تنمية عقول أبنائنا الصغار لا تندمنا عليها سنين وأعوام .
وطني بحاجة إلى العالم والمخترع والطبيب الماهر والجندي الأمين والأهم من ذلك جميعهم معلمه صالحه تغرس في نفوس تلاميذها الإبداع، استثمار أوقاتهم الآن حصاد لنا ولوطننا غداً بإذن لله … وأخيرا تمنياتي لكم بقضاء أجمل الأوقات مع أحبه الله الأطفال ودمتم بسعادةوامآن .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تهانينا لك بهذا المقال التربوي الرائع والذي يبين أهمية المزج ما بين التعليم والتربية والترفيه في حياة أطفالنا دون إغفال او إسراف في أي منها على حساب جوانب أخرى .تقبلي المرور و بانتظار شمعة اخرى من مقالاتك القيمة

  2. مقال اكثر من رائع سلمت اناملها بنت الوطن وهذا ليس غريبا عليها ننتظر منك المزيد والمزيد الى الامام دائما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق