“الدوري الإنجليزي” مانشستر يونايتد يكتسح بورنموث

تقدم فريق مانشستر يونايتد مؤقتاً إلى المركز الرابع بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفضل فوزه الكاسح على ضيفه بورنموث 5-2 اليوم السبت في الجولة الثالثة والثلاثين للمسابقة.

وعزز ليستر سيتي موقعه في المركز الثالث بفوزه على ضيفه كريستال بالاس 3-0 في الوقت الذي فاز فيه برايتون على مضيفه نوريتش سيتي 1-0.

وعلى ملعب أولد ترافورد نجح مانشستر في تحويل تأخره بهدف أمام بورنموث إلى فوز عريض صعد به إلى المركز الرابع، أخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ورفع مانشستر رصيده إلى 55 نقطة في المركز الرابع لكن بفارق نقطة واحدة فقط عن تشيلسي صاحب المركز الخامس، والذي بوسعه أن يستعيد تواجده ضمن المربع الذهبي من خلال المباراة التي تجمعه في وقت لاحق اليوم مع ضيفه واتفورد.

أما بورنموث فتوقف رصيده عند 27 نقطة في المركز الثاني من القاع ليقترب خطوة أخرى من الهبوط.

وتقدم بورنموث بهدف حمل توقيع جونيور ستانيسلاس في الدقيقة 16، لكن ماسون جرينوود رد بهدف التعادل لمانشستر في الدقيقة 29، وتبعه ماركوس راشفورد بتسجيل الهدف الثاني لأصحاب الأرض من ضربة جزاء في الدقيقة 35.

وفي الوقت بدل الضائع للشوط الأول سجل الفرنسي انتوني مارسيال الهدف الثالث لمانشستر.

وبعد مضي أربع دقائق من بداية الشوط الثاني رد جوشوا كينج بهدف لبورنموث من ضربة جزاء لكن ماسون جرينوود سجل الهدف الثاني له والرابع لمانشستر في الدقيقة 54 قبل أن يختتم برونو فيرنانديز التسجيل في الدقيقة 59.

وعلى ملعب ووكرز، حسم ليستر سيتي فوزه على كريستال بالاس بثلاثة أهداف في الشوط الثاني، حيث تقدم كيليتشي إيهياناتشو بهدف في الدقيقة 49 ثم أحرز جيمي فاردي الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 77 و90.

الفوز رفع رصيد ليستر إلى 58 نقطة في المركز الثالث، وتوقف رصيد كريستال عند 42 نقطة في المركز الثالث عشر.

وضاعف برايتون من محنة مضيفه نوريتش سيتي وتغلب عليه بهدف دون رد سجله لياندرو تروسارد في الدقيقة 25.

ورفع برايتون رصيده إلى 36 نقطة في المركز الخامس عشر وتوقف رصيد نوريتش سيتي عند 21 نقطة في المركز العشرين الأخير، ليقترب بقوة نحو الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

وهذا الفوز هو الثامن لبرايتون في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في 13 مباراة والتعادل في 12، فيما أصبحت هذه الخسارة هي الثانية والعشرين لنوريتش مقابل الفوز في خمس مباريات والتعادل في ست.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق