ازرع جميلًا ..

بقلم : ايمان الزهراني - أخصائية اجتماعية

(فمن تطوع خيرًا فهو خَيْرٌ له ) سورة البقرة، التطوع هو الجهد الذي يبذله أي إنسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل مسؤولية … (اللحياني، 1984: 29) أي أنه عمل يقدم طوعًا لا إِجْبَارًا في ضل تقديم خدمات أو مساعدات تلبي احتياجات المجتمع .

فالتطوع فرصة لتجربة فريدة من نوعها ، نكتسب خلالها أجرًا عظيمًا بإذن الله ، بالإضافة لخبرات في جميع مجالات الحياة ليرتقي الإنسان بإنسانيته.

خلال مسيرتي التطوعية في مجالات مختلفة أدركت أن التطوع له فضل كبير في تغيير حياتي تغييرًا جذريًا بل أيقنت ذلك، فقد فتح لي أبوابا لم تخطر على بالي يومًا، ووسع دائرة علاقاتي الاجتماعية، وأكسبني خبرات في طريقة ممارسة حياتي اليومية إبتداءً من التفكير في أفكاري وصولًا إلى تحديد مصيري وأين أرى نفسي.

فقد تعرفت على نفسي أكثر فاكتشفت نقاط قوتي وأستثمرتها فأحدثت التغيير الكبير في ذاتي وفي الآخرين وأخذت بعين الاعتبار فرص التحسين لتحويلها إلى نقاط قوة، باختصار عرفت من أكون ومازلت في هذا الطريق ..

أطلق العنان لنفسك لأنك تستحق الأفضل وأسمح لنفسك بالتغيير، ( جرّب) ضع نفسك تحت عدسة التجريب وأبدأ بالتمعن في قدراتك فسوف تنبهر من نفسك ..

في طريقك لخوض تجربة التطوع تذكر أن الله معك وأحتسب الأجر في كل خطوة تخطوها فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا ، ولا تنتظر الشكر من أحد ، إنما أشكر الله أنه وفقك لهذا العمل وسخره لك طوعًا عن نفسك ، ويبقى الأثر .

ازرعْ جميلاً ولو في غيرِ مَوضعهِ ** فَلا يضيعُ جميلٌ أينما زُرِعا
إِنَّ الجميلَ وإن طالَ الزمانُ بهِ ** فليسَ يَحصدُهُ إلا الذي زَرَعا
( علي بن أبي طالب رضي الله عنه )

 

بقلم : ايمان الزهراني

أخصائية اجتماعية – ومدربة مدربين في تطوير الذات

emmanaToot@

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق