معسكر الاتحاد .. في أبها حلة

كتبه: حمزة السيد- كاتب رياضي

*معسكر الفريق الاتحادي لكرة القدم الأول يسوده الحب والاحترام والتقدير والألفة والتفاهم والتناغم والحيوية وسرعة الاستجابة لكل ما في التدريبات والتمارين ، أجواء اريحية في قمة الروعة ، بإذن الله تعالى تتكلل بالتوفيق والنجاح .
*من يعمل بثقة متناهية وفق استراتيجية معدة إعداد مميزا ، سيحقق بإذن الله تعالى الأهداف المنتظرة المرجوة ، أي عمل ستعترضه عقبات ومنغصات ، ومن يستطيع تجاوزها بكل ثقة وجدارة واقتدار أفلح ونجح ، ومن قنط واستسلم خاب وخسر ، لذا أي عمل يحتاج قوة إرادة وصبر طويل به الحكمة والعقلانية كي يستمر ويبقى ويخلد .
*الرأي محسوب على صاحبه ، ويعكس سلوكه تماما ، لذا من يقول الحقيقة كما هي ماثلة ، هو ذلك الشخص الأمين الصادق المنصف ، وأما من يرى الحقيقة ويتحدث بما يخدم توجه على حساب المصداقية ، فذلك شخص غير أمين ، ولا يثق به نهائيا ، للأسف الآن نرى ونسمع البعض يضلل الحقائق دعما لتوجهاته الشخصية ، على حساب المصداقية ، والكارثة كبار في الأعمار ، كان من الأحرى أن يكونوا في مستوى تلك الأعمار وقدوة لجيل قادم بكل طموح ، ولكن للأسف باتوا على المكشوف وكل الناس تشوف قبحهم وقبح اطروحاتهم .
*الآراء عبر التويتر ، من المفترض أن تكون الآراء موضوعية ، ومتى ما تجاوزت الموضوعية إلى النواحي الشخصية ، فذلك قمة الإفلاس مع سوء تربية وهشاشة فكر ، التعدي على الآخرين بغير وجه حق أو بحق ، سلوك مرفوض بتاتا ، كن في مستوى الحوار الموضوعي أو انسحب .
*الاختلاف في الميول شيء جميل ، والأجمل الاحترام المتبادل ، دون عداوات وكراهية وبغضاء ، لأنها رياضة متنفس وليست معركة حرب ، من يخرج عن هذا الإطار الجميل ، لا يعرف من الرباضة إلا اسمها فعلا .
*الأيام تجري وتعدي ونحن لا ندري ، الأحداث من هنا وهناك تعصف بنا ، هناك متغيرات بكل المستويات ، وما القادم يا هل ترى ؟!
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

 

الكاتب الرياضي / حمزة السيد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق