أين ملاعب الأندية!!!

بقلم : حاتم الحربي

كل متابع لكرة القدم في جميع اصقاع المعمورة سوءًا في الدوريات الاوروبية المختلفة المرموقة او حتى في امريكا الجنوبية المتطورة حتى نصل الى دوريات آسيويه بكوريا واليابان وغيرها لا للحصر ،،  يرى مدى التوجه إلى انه كل فريق محترف لكرة القدم يملك استادا كرويًا خاص به، فللاستاد عدة فوائد اولها أنه يصبح علامة تجارية خاصة بالفريق.
ثانيًا تكيف اللاعب و الجمهور ومحبي الكيان مع الاجواء الحماسية التي تصبح مرتبطة بهذا الاستاد.
ثالثًا يعزز من القيمة السوقيه لهذا الفريق، وهناك العديد العديد من الجوانب الإيجابية التي تنتج عنه. ولكن لماذا لا يتم تطبيق هذه النظرية في ملاعب الأندية لدينا ، ونحن نرى تهافت قطبي العاصمة على ملعب الجامعة ، ودفع ملايين الأموال في سبيل استثماره، علمًا بان لكل نادي منهما ملعبه ، فقط يحتاج للمسة خاصة حتى يصبح لائقًا به في الدوري.
هل فكرنا يوما كم يحتاج تطوير ملاعب الاندية التي وهبها الوطن للأندية و متى نرى التوجه لتطويرها بطرق مبتكرة تضمن مواكبة التنامي الذي يحصل في جميع مجالات الوطن حاليًا
متى يراجع مسيرو الاندية حساباتهم بهذا الشأن
اتمنى من وزارة الرياضة حث إدارات الأندية الرياضية بتفعيل الاستثمار بهذا الموضوع.
واحداث نقلة نوعية بهذا الملف الرياضي الذي يضمن التنوع والمنافسة واضافة لمسة نوعية لأفضل دوري عربي و من الأفضل آسيويا .

 

بقلم : حاتم الحربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق