سارق التاج لا يهنأ بنومه

د.محمد الجارالله

• يعتبر الوضع في الأهلي ليس جديدًا فحسب إنما منذ زمن، فمعاناته أشبهها مثل سيخ الشاورما النار في وجهه، والسكين خلفه، وجالس على خازوق، والشواهد كثيرة .
• اعتراف بعض حكام المباريات بالأخطاء والتي تضرر منها الأهلي نتيجة عدم احتسابها والاعتراف بعد سنين وليس في وقت الحدث،
ولم تتحرك اي إدارة أهلاوية لتصعيد هذا الأمر ولو من باب الاستشهاد بما يعانيه الكيان من الظلم التحكيمي.
• لا نتغافل عن دور بعض لجان اتحاد كرة القدم من لعبها دورًا في هذا الشأن، مثل خطاب، وقضيتي المولد، والعويس، واحتجاج الاهلي على مشاركة جاسر حامد الامير السوداني لاعب شباب الهلال والذي اختفى الاحتجاج مع اللاعب، ولم تطالب أي إدارة أهلاوية بحقوقها.
• وكيف نغفل العبث في اقفال اكاديمية الأمير عبدالله الفيصل، التي انشأها الأمير خالد بن عبدالله؟ اليس ذلك استقصادًا ممنهجًا لإبعاد الأهلي عن الاستفادة في صقل الشباب الذين سيخدمون رياضة الوطن؟.
• كرس الأهلاويون – بعد كل ذلك – في ذهن الوسط الرياضي، عدم قدرتهم على الدفاع عن حقوق الكيان، وهذا ساعد على هضم حقوق الكيان.
• تعرض كثير من الإعلاميين لتشويه الكيان الاهلاوي، وتطاولوا عليه، تارة بالشماتة، وتارة بالاستهزاء، وأخرى بالشتم، والسب، والقدح، ولم تدافع أي إدارة بشكواهم لينالوا العقاب الرادع.
• روج بعض المهتمين في الشأن الأهلاوي أن إدارة الأهلي تمتلك معلومات عن مفاوضات بعض الفرق للاعب الاهلي السابق عبدالفتاح عسيري، ولم تنقضي الفترة الحرة المسموح فيها التفاوض.
• ولم يشهد الوسط الرياضي تحركًا من إدارة سفير الوطن لشكوى تلك الفرق التي ادعى هؤلاء أنها فاوضت العسيري وهو لازال لاعبًا أهلاويًا، فهل معلومات هؤلاء غير دقيقة؟، أو أن إدارة الملكي سكتت وأهملت حقوق الكيان الأهلاوي؟.
• ماذا بقي؟
بقي القول:
حتى يعود سفير الوطن إلى البطولات على رجالاته، نبذ الاختلافات، والجلوس لوضع منهجية، واستراتيجية للكيان، يسير عليها، وينفذها من يتولى الرئاسة، حتى لو لم يكمل مدة رئاسته، وعلى الجمهور مساندة ذلك، والابتعاد عن الاسلوب الحالي في التعاطي مع كيانهم، فلا فائدة ترجى من الشتم، والسب، والتقليل من مسؤول، أو لاعب، وعلى الإعلاميين، أن يحثوا الجمهور على الوقوف مع الكيان، وليس الأشخاص، وأن يجتمعوا على كلمة واحدة، فإنقسامهم ليس في مصلحة الكيان، فالأنا ليست اسلوبًا صحيحًا لخدمة الملكي.
• ترنيمتي:
لا تعذر بالسكوت ولا من كبر الجروح
ابتسم للتعب حتى لو تعاني من الألم

مايصح كذب المشاعر في حال البوح
ولا تبوح بمشاعرك وعنوانها هو الندم

 

@muh__aljarallah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق