المهارات الإجتماعية الأسرية..

بقلم: حاتم الحربي - أخصائي اجتماعي

عند تفقد معظم المشاكل الأسرية في محيط عملنا كمختصين بهذا المجال
نرى بان شرارة المشاكل الاسريه تبدا بغياب الحوار الاسري
يترتب على ذلك
غياب التواصل الاسري
فقدان الادوار الاسرية
حجب دور الاسرة في المجتمع المحيط بها واكنفائها على ذاتها

لكي نجد الحلول علينا ان ندرك
اهمية مهارات التواصل في عملية الحوار الاسري
ولكي نتقن مهاراة التواصل لابد ان نتجه لمختصين في المجال الاجتماعي ولديهم القدرة على اكساب افراد الاسرة المهارات الاجتماعية اللازمة لذلك
فلابد ان نعلم بان مهارات التواصل هي من اهم المهارات الاجتماعية المهمة سوءًا للفرد او الاسرة
فبدون هذي المهارات لن تستطيع بناء شخصية مستقلة عن غيرك
ولن تستطيع الاسرة التقدم بافرادها نحو النمو والازدهار
فاهمية الحوار داخل الاسرة تكمن في اهمية وجود مهارات اجتماعية لدى افرادها ومن اهمها مهارات التواصل
الاسرة مثل الكائن الحي هنالك وسائل تبقيها على قيد الحياة وهنالك اخرى تجردها من ديمومتها
عند استشعارنا هذا المفهوم قد ندرك الاهمية فيما ذكرناه سابقا من وسائل تبقي هذي الاسرة متماسكة و منتجة و تتجاوز كل العقبات في طريق نموها
كل مايدفع العلاقات الاسرية الى الاستقرار نبقيه حاضرا منيرا وكل مايؤدي الى توتر هذي العلاقات نغلق طريق قدومه لها
الحوار دون جدال هو مانحتاجه في اروقة أسرنا..
(ليس ثمة سعادة إلا في الأسرة )

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق