مقالات رياضية

على خطى الجار

كتبه: د.محمد الجارالله

‬• فاز الأهلي على جاره في الديربي وليس هذا جديدًا، إنما الجديد هو حالة النشوة لدى الجماهير، وكأن الفوز جديدًا، أو بعد مدة هزائم من الجار، ايضا غطى الفوز على المشاكل الداخلية، ودفنها الفوز.
‬• لم يكن غريبًا خسارة الملكي من الفيصلي، مع غياب فريق كامل، ابتلعته منتخباتنا الوطنية، لكن المحير في الأمر صمت الإدارة، وعدم مطالبتها ببعض لاعبيها، أسوة بالجار، وغيره.
‬• بدأت مشاكل سفير الوطن مع الاستعدادات للموسم الحالي، فكان هناك لغط، وشد، وجذب، ودق أسافين بين الأمير منصور، ورئيس النادي السابق، وكلاهما يعشقون الكيان، إنما من حولهما زادوا من رقعة الخلاف، وحدث ماحدث، نتيجة عدم وجود الحكيم الذي يلم الشمل، ويبعد المتنفعين، والطبالين، والمهرطقين.
‬• مايحدث لقلعة الكؤوس ليس وليد الموسم، إنما من بعد تحقيق الدوري وكأس الملك والسوبر، وكان عملًا ممنهجًا، فإختيار رؤوساء النادي، من نوعية مايهمهم الا الظهور الإعلامي، والشهرة، على حساب العمل، وكان يدفعهم لكرسي الرئاسة العابث الذي شغله الشاغل، تفتيت الأهلي، وتوزيع لاعبيه على الفرق الأخرى، والغاء عقود الأجانب.
‬• ماحدث للجار سيحدث للأهلي، إن لم يتدارك رجالاته خطورة الوضع، ويجب عليهم الجلوس جلسة مصارحة، فيما بينهم، ونبذ الخلافات، ومساندة الكيان، ولا يتحقق ذلك، إذا ماكانت النفوس تنفر من بعض، ولا تتنازل عن قناعاتها، ولا عذر لأي منهم.
‬• ماذا بقي؟
بقي القول:
يحتاج الاهلي إلى هيكلة من جديد، سواء على المستوى الإداري، أو اللاعبين، فحاجته إلى رئيس بنوعية البروفيسور عبدالرزاق، وأحمد عيد، ومدير للكرة بنوعية طارق كيال، ويحتاج إلى متوسطي دفاع من نوعية صمدو، ووحيد جوهر، وظهيري جنب بمستوى عبدالجواد، وشلية، ولاعبي وسط من نوعية الصغير – رحمه الله -وخالد مسعد، والقهوجي، ويحيى عامر، وقائد للفريق في الميدان بنوعية خالد بدرة.

‬• ترنيمتي:
التيس فر من الحوش وراح
غضبت الغنم والحظ طاح
كيف يفر التيس في الصباح
وهم يعانون من الجراح
تجمع الغنم للحكي المباح
وسهروا في الليالي الملاح
وكتبوا وثيقة في الألواح
طاح الحظ والريح فاح

 

@muh__aljarallah

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى