الرئيسية مقالات رياضية شركة محور الشر ( القابضة ) !!

شركة محور الشر ( القابضة ) !!

كتبه كتب في 21 فبراير 2021 - 9:26 ص
محمد ابو هداية

• في الإتحاد تقف العاطفة على رأس التعاطي في الفوز والخسارة دون مراعاة للأسباب وعوامل عديدة يفترض أن النادي تجاوزها أو على الأقل أوجد حلولاً لها ولو مؤقتة!
• يفوز الفريق بشق الأنفس وبدعاء الوالدين , فيخرج علينا ( البعض ) ليطالب الجميع بالإلتفاف والدعم والكثير من درعمة ( مو وقتة ــ لا تحطم ــ لاتحبط المعنويات والكثير من هذه الأساليب)!
• يرفض بعضهم الحديث عن أن فريق الإتحاد ( بلا مدرب جريء وواقعي ) يتجاهلون أن فرق غير منافسة وبلا تاريخ بإمكانها أن تحشر كاريلي ولاعبيه داخل مناطقهم الدفاعية!
• القضية عندي وهذا الكلام أقوله ( لمن لايفقه أو لايريد أن يفهم لأسبابه الخاصة!) أن الإتحاد كيان وهيبه وتاريخ من الأنفه والشموخ تعرّض لهزة إقتصادية مؤلمة جعلت منه موسمين يعاني في جميع الإتجاهات ويقاتل بسببها للبقاء ( وهناك من يتجاهل هذه الحقيقة التاريخية التي لا تنسى )!
• وحين يأتي المال والدعم يُفاجأ الجميع بأن ( العميد لا يستطيع التسجيل ) بسبب سوء تصرف أو هدر سلبي أو نظام تعاقدي سيء أو تضخيم عقود أو أو أو إلخ وقس عليها ماشئت من بهذله! وبالتالي لم تحصل على شهادة الكفاءة المالية .. وهنا يصعب الكلام حالياً !!
• ليخرج علينا (صحافة الريّس النفعية!) تريد منا تجاوز كل ذلك والصبر وعدم رفع سقف الطموحات هذا الموسم في أكبر عملية تشويه وتقزيم لهذا الكيان التاريخي العظيم .. رغم يقينهم بأن الفريق حالياً يستطيع حتى خطف لقب الدوري لو قدّر له عمل إحترافي مناسب إدارياً وفنياً ونفسياً (!!)
• المهم سأتحدث فنياً : الفريق يركض ويجتهد ويستحوذ بشكل عام ولذلك يراه البعض بطريقة ( والله ما قصّروا ) لكن الحقيقة أن كل ذلك أعتبرها أمور سلبية جداً مالم تقرن بالتسجيل والتركيز والإيثار والبعد عن الإنانية وهذه الحالات مردها للحالة الإنضباطية المعدومة داخل الفريق أما لأسباب مالية أو سلوكية تختلف من لاعب لآخر .. وللأسف لايوجد هناك من يضبط هذه الأمور (!!)
• المدرب كتاب مفتوح حتى لفرق الحواري وليس دوري المحترفين السعودي وطريقته لم تتغير وقراءاته للمباريات مازالت بليدة ويرفض الإعتراف بذلك رغم أن لديه أدوات وأسماء جيدة!
• إدارياً ( وهذا رأيي الخاص من خلال ما أراه وأقرأه ) ليس هناك مايبهج أو يبشّر بتطور الوضع طالما الصمت وعدم الشفافية ( غائبة ) فالإدارة التي تغرّد عند الفوز وتختفي عند الخسارة أعتقد أن هدفها الحرص على إستجداء عاطفة الجماهير وهي تعلم أن ( عملها وحده ) هو من سينقذها !!
• في الختام سأطلق هذا التحدي ( رغم يقيني بالفوز ) :
إذا إستطاعت إدارة الإتحاد أن تغلق متطلبات شهادة الكفاءة المالية وقامت بتسجيل ( لاعب أجنبي واحد فقط ) خلال فترتي التسجيل القادمة ــ الصيفية والشتوية ــ دون اللجوء لوزارة الرياضة فسأقدم لها إعتذاراً ما صار ولا حصل (!!)
• إلى اللقاء .

 

كتبه:محمد أبو هـداية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً