طالب الاتحاد البرازيلي لكرة القدم الاتحاد الدولي “فيفا” بمنع ثمانية لاعبين برازيليين من المشاركة مع أنديتهم في الجولة القادمة من مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز “البريمييرليغ” على خلفية عدم موافقة أنديتهم على انضمامهم إلى المنتخب الوطني.

وتتضمن لوائح “فيفا” بنداً يسمح بمعاقبة اللاعبين الذين لا ينضمون إلى منتخباتهم الوطنية بتعليق مشاركتهم مع أنديتهم لمدة خمسة أيام، وهو ما سيمنع هؤلاء اللاعبين الثمانية من المشاركة مع أنديتهم في المباريات التي ستقام مطلع الأسبوع القادم.

وتضم قائمة هؤلاء اللاعبين كلاً من روبرتو فيرمينو وفابينيو وأليسون من ليفربول؛ وإيدرسون وغابرييل جيسوس من مانشستر سيتي؛ ورافينيا من ليدز؛ وتياغو سيلفا من تشيلسي؛ وفريد من مانشستر يونايتد؛ بالإضافة إلى ذلك، سيغيب كل من سيلفا وفريد عن مباراتي دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء المقبل.

كانت هذه الأندية الإنجليزية قد رفضت السماح للاعبيها بالانضمام إلى منتخب بلادهم لأن دول أمريكا الجنوبية مدرجة على القائمة الحمراء للسفر في بريطانيا، وهو ما كان سيجبرهم لدى عودتهم على الخضوع لحجر صحي إلزامي لمدة 10 أيام في فندق لا يسمح لهم بخوض تمرينات.

واستثنى الاتحاد البرازيلي ريتشارليسون، لاعب إيفرتون، لأن النادي الإنجليزي سمح له، رغم أنه غير ملزم، بالمشاركة مع منتخب بلاده في دورة الألعاب الأولمبية، التي فاز فيها منتخب الكناري بالميدالية الذهبية.

وقام الاتحاد البرازيلي بالفعل بإرسال طلبه إلى “فيفا” ليعطي الضوء الأخضر للعقوبة.