يد لن اعيش في جلباب ابي

احمد عيد الرجل الاهلاوي منذ نعومة اظفاره الحارس العملاق للقلعة الخضراء سنوات عديده والذي شهد معه بطولات وبطولات ومثل المنتخب من خلاله في دورات الخليج وحصل على افضل حارس بعد ذالك شغل مناصب اداريه واعتلى رئاسة النادي الاهلي اللاعب الاهلاوي المحب للكيان الاخضر تم ترشيحه الى مناصب عديده في المنتخب منها مدير المنتخب في كاس العالم ١٩٩٨ بفرنسا بعد ذالك تم ترشيحه لقيادة الاتحاد السعودي كأول رئيس للاتحاد مستقل ولاكن يبدو ان عيد ونتيجة لضغط الشارع انه اهلاوي اراد ان يخرج من جلباب الاهلي وان يلتزم الحياد ولاكن الرجل وضع امام عينيه عدم دعم الاهلي في قضيه حتى لا يقال انه منحاز لفريقه السابق واخذ يمارس دوره في جلد الذات لدرجة عدم الانصاف واخذ للأسف يجامل الاخرين على حساب الاهلي ودخل في دوامة لان اعيش في جلباب ابي ويتقمص الدور وترك اللجان تتأخذ اي قرار مجحف على الاهلي في اي قضيه ويصادق على قراراتها بدون اتخاذ موقف ينصف الاهلي اذا كان معه حق واستمرت المشاكل بدايتها قضية سعيد المولد وما قام به من التخبط في تلك القضية وعدم انصاف اللاعب وعدم السماح له بالذهاب للفيفا والتعنت في ذالك الموضوع لان اللاعب اهلاوي وسيف النقد من الاخرين يلاحقه اذا اتخذ قرار بمساعدة اللاعب واصبح يتراخى مع الاخرين ويتساهل معهم حتى اصبح يتحدث عنه من قبل رؤوسا الأندية بالسوء على شاشات القنوات الفضائية ولا يفعل شيء وما فعله رئيس الشباب السابق اكبر دليل واصبح البعض يهدده ويذكره بانهم هم من ساندوه وجعلوه رئيس واخيرا ما قام به الاخرين من رفع خطاب للاتحاد الدولي للرد على الاستفسارات بشان المولد وماصحبه من اساءة على الاهلي بأوصاف لا تصدر من اتحاد للعبه يجعل الأندية كلها سواسيه اعتقد احمد عيد لوادار المنظومة الرياضيه وينسى انه كان اهلاوي ويعامل الجميع بالقانون والنظام ولا يحاول كسب رضاء الاخرين ولايلتفت لانتقاداتهم طالما انه يحقق العدالة كان نجح نجاح باهر انا حزين لما حدث الان لرجل رياضي اكاديمي فشل في ادارة الاتحاد السعودي ناهيك عن فشله مع المنتخب وعدم تحقيق اي انجاز نتمنى من الرئيس القادم مهما كان الفريق الذي ينتمي له ان يستفيد من الاخطاء التي وقع فيها عيد حتى ينهض برياضتنا ويجعلها الاول في اسيا كما كانت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق