“صحة الرياض” أرتفاع نسبة السمنة لدى الأطفال مصدرا ل٢٠ مرض مزمن وخطير

الخليج الالكترونيه : كشف مساعد مدير عام الشئون الصحية بمنطقة الرياض للتخطيط والتطوير الدكتور فيصل البواردي ارتفاع  نسبة السمنة لدى الأطفال في المملكة خلال السنوات القليلة الماضية , مبيناً أن كل المؤشرات والمشاهدات تؤكد تزايد هذه النسبة من الأطفال في المدن الكبرى نتيجة لنمط الحياة وضعف النشاط البدني للأطفال الذين يعيشون في المدن مقارنة بالأطفال في القرى والهجر والمجتمعات الريفية عموماً.

 

 

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية أمس الأحد لحملة مكافحة السمنة لدى الأطفال لعام 2016م  ( كافح ) بالقاعة الكبرى بمقر المديرية.
ووصف الدكتور البواردي خطورة السمنة لدى الأطفال معتبراً أنها أحد مسببات إصابةة الأطفال بأكثر من (20) مرض بدءً من اضطرابات النوم مروراً بالسكري وارتفاع ضغط الدم وصعوبات التنفس وزيادة الكولسترول وآلام المفاصل وهشاشة العظام وصولاً إلى أمراض القلب فضلاً عن المشكلات النفسية التي يعاني منها الأطفال المصابون بالسمنة وضعف درجة تفاعلهم.
وأكد البواردي أن جهود وزارة الصحة لمكافحة السمنة تعددت وتبنت البرامج التوعوية والتثقيفية والندوات والمؤتمرات المختصة بذلك ويأتي برنامج مكافحة السمنة  أحد أهم البرامج التي تنفذها صحة منطقة الرياض وتقيم الكثير من الفعاليات والأنشطة التي تستهدف التوعية بمخاطر السمنة لدى كافة فئات المجتمع ومنهم الأطفال بعد أن ثبت أنها الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض وفي هذا الإطار كانت مبادرة المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض لإطلاق حملة (كافح) لمكافحة السمنة لدى الأطفال.
واختتم البواردي كلمته بالترحيب  وتقديم الدعم والمساندة لكافة الجهات الحكومية والأهلية التي ترغب في المشاركة بالحملة، مبدياً شكره وتقديره لكافة الجهات الداعمة والمشاركة في تنفيذ حملة صحة الرياض لمكافحة السمنة لدى الأطفال هذا العام , متطلعاً إلى تفعيل أواصر الشراكة المجتمعية لحماية أطفالنا في حاضرة الوطن من السمنة ومخاطرها.
شاكرا فرقة امواج الترفيهية بالمشاركة في برنامج الحملة وكذلك مشاركة شركة المراعي في مشاركتها المجتمعية في برنامج السمنه.
كما تحدث الدكتور هيثم الفلاح المدير التنفيذي لمدينة الملك سعود الطبية ورئيس برنامج مكافحة السمنة في منطقة الرياض عن ما تعانيه أنظمة الرعاية الصحية في العالم والتحديات التي تواجهها بسبب السمنة حيث ذكر أن 30% من سكان العالم تقريباً يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بنحو 2 مليار نسمة.
مضيفاً على أن آثار السمنة لا تقتصر على العواقب الصحية الوخيمة التي تصيب البشر فحسب , بل لها أيضاً تبعات اقتصادية عالية ، إذ تستنزف حوالي 15% من ميزانية أنظمة الرعاية الصحية للدول المتقدمة, الأمر الذي يهدد استمرار ارتفاع معدلات السمنة حيث سيعاني من السمنة  نصف سكان العالم تقريباً من البالغين بحلول عام 2030م
وأشاد الدكتور الفلاح بالدور الوقائي لصحة منطقة الرياض في إقامة مثل هذه الحملات التي تساعد على نشر خارطة توعوية تستفيد منها الأسرة من خلال علاج سلوكي يبين خطر السمنة وعلاج بدني يزرع في أجيالنا أهمية الرياضة .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق