المملكة الاولى فى إنتاج حديد الصلب عربياً بطاقة 5.6 ملايين طن عام 2015

الخليج الإلكترونية :

تصدرت المملكة إنتاج الدول العربية من حديد الصلب بطاقة بلغت 5.6 ملايين طن عام 2015، محتلة المرتبة الأولى وذلك بالرغم من معاناة مصانع الحديد السعودية من مشكلات كبيرة واجهتها وأبرزها قضية الإغراق مع منع صادراتها في ظل تراجع الطلب وارتفاع التكاليف مما كبد مصانع الحديد السعودية خسائر حادة.

 

ولجأت بعض شركات الحديد السعودية إلى إجراءات تقشفية في تعاملها مع الأزمة، واتخاذ قرارات ادارية تعسفية نالت من مزايا الموظفين بوقف العلاوات والكفاءات السنوية والاستغناء عن عشرات العاملين أملاً في الصمود وإثبات الوجود.

 

وبالرغم من احتلال المملكة المرتبة الأولى عربياً في إنتاج الحديد، إلا انه ليس بمقدور مصانعها منافسة المصانع الصينية من حيث كثافة الانتاج التي اكتسحت السوق السعودي في وقت تتزعم الصين الانتاج العالمي بطاقات كبيرة، بلغت أكثر من 803 ملايين طن في مقارنة غير منطقية مع حجم انتاج المملكة.

 

وحلت مصر في المرتبة الثانية عربياً في انتاج الحديد الخام بطاقة 5.5 ملايين طن، والامارات ثالثة بطاقة ثلاثة ملايين طن، وقطر رابعاً بطاقة 2.5 مليون طن، والمغرب خامساً بطاقة 500 ألف طن.

 

وفي صعيد الإنتاج العالمي حلت اليابان في المرتبة الثانية بعد الصين بطاقة 105 ملايين طن، والهند ثالثة بطاقة 89 مليون طن، والولايات المتحدة رابعة بطاقة 78 مليون طن، وروسيا خامسة بطاقة 71 مليون طن.

 

وكشفت مصادر الاتحاد العالمي للصلب عن بلوغ الانتاج العالمي لحديد الصلب الخام طاقة 1.6 مليار طن عام 2015 منخفضاً بنسبة -2.8٪ مقارنة مع عام 2014، حيث شهدت كافة الأقاليم انخفاضاً باستثناء أوقيانوسيا.

 

وبلغ الإنتاج السنوي لآسيا 1.1 مليار طن، منخفضاً بنسبة -2.3٪، مقارنة مع إنتاج الصلب الخام عام 2014، وبلغ إنتاج الصين 803.8 مليون طن، منخفضاً بنسبة -2.3٪، وارتفعت نسبة حصة الصين من إنتاج الصلب الخام في العالم إلى 49.5%، واليابان 105.2 ملايين طن، منخفضة بنسبة -5.0٪، والهند 89.6 مليون طن، بزيادة 2.6٪، وكوريا الجنوبية 69.7 مليون طن، منخفضة -2.6٪، والاتحاد الأوروبي 166.2 مليون طن، بانخفاض قدره -1.8٪، وألمانيا 42.7 مليون طن بنسبة -0.6٪، وإيطاليا 22.0 مليون طن بنسبة -7.1٪، وفرنسا 15.0 مليون طن، بنسبة -7.2٪، وإسبانيا 14.9 مليون طن، بزيادة قدرها 4.4٪.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق