مال واعمال

منتدى الصناعات التحويلية السعودية الجلسة 2

الخليج الالكترونيه – د.سحر رجب : بدأت صباح اليوم جلسات العمل لمنتدى الصناعات التحويلية 2016 م والمنعقد حاليًا في مدينة الجبيل  الصناعية  برعاية  خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان  بن عبدالعزيز آل سعود” , بحضورعدد كبير من المسؤولين و450 خبيرًا ومهتمًا ومستثمرًا في مجال الصناعات التحويلية  على المستوى الدولي والمحلي كمنتجي المواد البتروكيماوية الأساسية ومصنعي المنتجات البلاستيكية التحويلية وقطاع الخدمات الصناعية والمؤسسات التمويلية وشركات الخدمات اللوجستية وخبراء من مراكز البحث والتطوير وبيوت الخبرة الاستشارية والهندسية والبيئية وممثلين من الجهات الحكومية ذات العلاقة بالصناعات التحويلية ومستثمرين ورجال أعمال.

 

 

وراس جلسة العمل الأولى للهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور “مصلح العتيبي”  وعدد من الخبراء في كل من وزارة الصناعة   والصندوق السعودي ومعادن أرامكوا وهم المهندس “صالحح  السلمي  ومهند الصهيلي  وعبدالله البنيان  واوالر يتش بارتل”وادار الجلسة الخبير”مار ك واتسن” .

ونوه  الخبراء المشاركين في الجلسة العلمية  بالجهود التي تقوم بها المملكة العربية السعودية في مجال الصناعات التحويلة  ودعم هذه الصناعة التي تعد اليوم واحدة من  المهام الاستراتيجية   لخطط الدولة في التوجه لهذه الصناعات لتحقيق التنمية الإقتصادية المستدمة

واستعرض  الرئيس التنفيذي  للهيئة  الملكية للجبيل   الدكتور “مصلح العتيبي”  التحديات التي تواجه الصناعات التحويلية  في المملكة وقال: أن هناك 3 تحديات مهمة  من أبرزها نقل التقنية وبناء التدريب والاستثمار لافتًا إلى أن إستثمار مليار ريال في الصناعات التحويلية سيخلق ما مقداره نحو 300 الف وظيفية

وأمد أن منتدى الصناعات التحويلية    ستعمل على خلق فرص الاستثمار  وتحقيق القاعدة الإقتصادية  والوصول إلى أن تكون المملكة مركز لهذه الصناعات المهمة من أجل الأجيال القادمة

من جهته قال:  المهندس “صالح السلمي”  من وزارة الصناعة أن الوزارة تدعم  توجه ورؤية  الدولة من أجل إقامة صناعات تحويلية نموذجية  وهناك خطة تحويل وتطوير الخدمات والقطاع الصناعي في هذا المجال  من خلال تقديم  خدمات في استخراج التراخيص الصناعية بصورة سريعة ويمكن للمستثمر الحصول على الترخيص في 3 أيام ولدينا هدف أن نمنح الترخيص خلال يوم واحد من خلال تقديم  خدمات الكترونية سريعة

بعد ذلك تناول الخبراء ما يقدمه صندوق التنمية الصناعي السعودي وقد ظهرت مؤشرات إيجابيَّة لهذا التوجُّه الاستراتيجي لحكومة خادم الحرمين الشريفين، حيث بلغ إجمالي عدد القروض التي اعتمدها الصندوق للمشاريع التي تقع في المناطق والمدن الواعدة منذ تطبيق القرار وحتى نهاية العام المالي 1435/1436هـ (2014م)، 213 قرضاً قيمتها (9.5) مليار ريال تمثل ما نسبته 48% من إجمالي عدد القروض و40 % من إجمالي قيمة القروض التي اعتمدها الصندوق منذ تطبيق قرار زيادة نسبة التمويل. وقد كانت هذه النسبة قبل تطبيق القرار لا تتجاوز 14% من إجمالي عدد قروض الصندوق و15% من قيمتها».

وقالوا  «نحن نعتبر هذا التطور بداية لمرحلة جديدة، نتوقع أن تشهد خلالها التنمية الصناعية في هذه المناطق تسارعا ملحوظا، وأن تؤدي الاستثمارات الجديدة فيها إلى تعزيز وتيرة النشاط الاقتصادي وإيجاد المزيد من فرص العمل للمواطنين في هذه المناطق. وبالطبع فإن تعزيز التنمية في المناطق يتطلب تضافرا لجهود كافة الجهات المعنية في القطاعين الحكومي والخاص والتطلع إلى تطوير مبادرتنا الجديدة بما يتلائم مع الظروف الاقتصادية، وإلى تعزيز كافة خدمات الصندوق والجهات الأخرى في هذه المناطق،.

وقال : المهندس “خالد العوهلي” من معادن السعودية إن قيمة الشركة تجاوزات  6 مليار دولار  وتقوم  الشركة بالاستثمار في شمال المملكة  من أجل إنتاج الفوسفات لافتًا إلى أن معادن تستثمر في الصناعات التحويلية  من  أجل تأسيس  وتطوير الصناعات التحويلية لتكون  قاعدة  اقتصادية من أجل النمو المستقبلي.

ويوجد في معادن 7  الاف من الشباب يعملون في كافة المجالات  منهم 90 في المائة من المناطق الغير مطورة يمثل السعوديين منهم 70 في المئة  وهي من النسب  المتقدمة  في  سعودة القطاعات الصناعية

وتطرق الخبراء أيضًا إلى  جهود الكهرباء  في هذا المجال مشيرين إلى أن قطاع الكهرباء   يعد من القطاعات المهمة  في   تقديم الخدمات والوصول إلى ما يدعم القطاع الصناعي دعم  الصناعات التحويلية حيث نجحت في مشروعين الأول  في مدينة وعد الشمال حيث   تقوم  الشركة  انشاء  محطة كهربائية  1000  ميجا وط ومشروع أخر في ضبا  بطاقة  550 ميجا واط  منه 50 في المئة يعمل بالطاقة الشمسية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق