الم يئن لكم ايها اليمانيون العيش بسلام

نعم فالحاجه ملحه الى السلام في ارض السلام الى الحكمه في بلد اتصف اهلها على لسان سيد الخلق بالحكمه .
ايها اليمانيون ايها الحكماء بلدكم بأمس الحاجه الى حكمتكم وحنكتكم .
اليمن انها اليمن ارض الاجداد مهد العروبه فخر الأبناء ارض الحكمة والإيمان تنادي العقلاء واصحاب العقول الراجحه انقذوا ما تبقى من وطناً مزقه ابنائه بسبب ارتهانهم لعدوهم وعدوا امتهم .
نعم لقد ارتهنوا للفرس وجعلوا من انفسهم مطيه للعدوا فاستطاعت طهران ان تجعل من ابناء اليمن مطيه لها كي تسيطر على المنطقه .
يا ابناء اليمن ايها اليمانيون. هل ما زال بيننا رجل حكيم ام ان الزمن اختلف فأصبحنا نتخبط بلا عقول .
ايها اليمانيون هل لازلتم تملكون رأيكم ام ان طهران تمكنت منكم ومن عقولكم ايها اليمانيون هل لازلتم تملكون حكمه وفقه يا من نصرتم الرسول .
يامن هاجرتم الى كل بقاع الدنيا فكنتم خير رسول تنشرون الاسلام وتسطرون اروع القصص التي لازلنا نقرائها ونسرد فحواها لأبنائنا عن شجاعة اجدادنا وحبهم لدينهم وتمسكهم بعروبتهم في كل مكان وزمان .
ايها اليمانيون اما زلتم تكابروا وتصروا على خيانتكم لوطنكم
ايها اليمانيون اما زلتم تحلمون بقتل بعضكم لبعض
ايها اليمانيون اين الحكماء اين العلماء اين اصحاب الحل والراي
ايها اليمانيون اما اكتفينا من قتل بَعضُنَا وتدمير وطننا وتمزيق بنيتنا الاجتماعيه ووحدة صفنا .
رسالتي اوجهها لكل من يحمل السلاح ولكل شخص يأمر بحمله ولكل مواطن يمني صادق
الى كل من ردد السلام الجمهوري وهذا البيت بالذات
عشت إيماني وحبي سرمدياً
ومسيري فوق دربي عربياً
وسيبقى نبض قلبي يمنياً
نعم مسيري عربياً رددناه وسنظل ما حيينا لم ولن تكون لفارس موضع قدم في وطننا الحبيب .
إليكم با ابناء وطني ايها الاحبه إليكم ايها الشرفاء الذين لم تلطخوا ايديكم في قتل الأبرياء .
إليكم ايها الصامتون وانتم الاغلبيه الساحقة بل انتم سيل العرم الذي سيجرف القتله والروافض وكل من يتلذذ بقتلنا اوجه نداي .
فالوقت قد حان ووطنكم ينتظر منكم كلمة حق فكلمتكم ستكون الفاصله وخروجكم من مخائباكم اصبح واجب مقدس كونوا على يقين ان الله معكم وسيكون الى جانبكم وسينصركم ولكن وجب عليكم نصرة الله ودينكم ووطنكم( ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم)
ايها اليمانيون تداركوا وطنكم فلم يكن المأمل بِنَا ان نتقاتل فيما بيننا لنرضي أعداء الاسلام ونرضي الملالي في طهران بل على العكس كان المأمل بِنَا كيمانيًون ان نكون السباقون الى نصرة قضايا امتنا العربيه والاسلاميه
كان المؤمل بِنَا ان ننصر القدس ونحرر أراضيها من مغتصبها كان المؤمل بِنَا ان تكون جحافل جيشنا مع جيش المسلمين المتوجهون لتحرير سوريا من الخبث والرجس الإيراني .
ايها اليمانيون كم هو مؤلم ان نقتتل فيما بيننا لنرضي عدونا وعدوا ديننا.
لماذا نقتتل وما السبب ولما كل هالارتهان والعماله .
اين دمكم العربي التي تتغنوا به .
رساله الى الحوثي سأوجهها :
ايها القابع في الجحور المختبئ كالفار ايها الكاذب الساذج لن تطول كذباتك وسننتقم منك شر انتقام وسنرسلك الى طهران بتابوت فوطننا لا يشرفه ان يندفن فيه رافضي مجوسي.
رساله الى المخلوع صالح:
انكشفت خيانتك وعلم الجميع بنواياك وظهرت حقيقتك السوداء كسواد وجهك المحروق .
رساله الى هادي : ضعفك وعدم وضوحك مع شعبك سبب في ما انت فيه فانت رجل غير واضح ارتهنت للقوي في العمليه السياسيه ولم تكن يوماً مع الشعب ارحل.
رساله للجيش : يا ابناء جيشنا العظيم التاريخ له صفحتان الاولى من نور والثانيه سوداء فكونوا الى جانب الوطن ولا ترتهنوا لمن باعوا ضمائرهم الى طهران .
رساله للأحزاب وعلى رأسها الاصلاح: فل تعلموا ايها الاحزاب اليمنيه أنكم سبب الشقاء والبلاء والاقتتال فانتم اساس التخبط والنفاق ارحلوا ايها المنافقون فوطني ليس بحاجه إليكم اشعلتوا الحرب وفريتوا الى خارج الوطن كالفئران وحعلتوا المواطن البسيط يموت ارحلوا غير مأسوف عليكم .
رساله الى السيد/ خالدبحاح : انت الأمل والمؤمل به لقيادة السفينه كن كما يريد المواطن البسيط فالوطن يتالم ويئن ولابد من تضميد الجروح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق