ظنو ان الله لم يهدي سواهم

جميعنا يدرك اهمية وجود هيئه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ، مضت اعوام مكلله بجهودهم ومثابرتهم في مكافحه الفساد بانحاء المملكة ، حتى ان بعض الشعوب المجاورة باتت تحسدنا عليها ، لكن تدريجياً بدات سلطتهم تتعدا المعقول وبدات الاخطاء الفرديه في زياده ولو ان اول من أخطأ تلقى العقاب المناسب لما تمادى غيره ، حتى اننا كمجتمع اصبحنا نخشاهم اكثر من خشيتنا من الله وكانه بعدم وجودهم عم الفساد واتضحت حقيقتنا الوحشيه المتعطشه للشهوات ولم يكن يكبتها سوى وجود الهيئه ، نحن لسنا ضدهم بل ضد الطرق المتبعه من خلالهم ومع تحديد مهامهم ووضع النقط على الحروف فهم بالآخر بشر يصيب ويخطيء وليسو معصومين من الوقوع في الآثام ، ولو علم كل فرد منهم ماهي صلاحياته وماهي المهام الموكل بها لما عمت الفوضى وتبعثرت صورة الهيئه في عقول المجتمع ولما تشتت المجتمع بين مؤيد ومعارض ، فالاولى ان يربي الإنسان نفسه اولا وابناءه ثانيا على قطرة الامر بالمعروف وانها ليست حكر على جهه معينه بل مفروضة علينا كمسلمين ، ونعلم اولادنا غض البصر قبل ان نعلم الفتاه الحشمه فهو انسان عاقل يحكمه عقله لا شهوته ، وان نبني بيننا مبدء الثقه قبل الشك والحرية قبل القيد لكن تحت اصول إسلامية تتماشى مع عادات المجتمع وتقاليده ، الانسان هيئة نفسه ومرآة نفسه ولن يعم الفساد طالما الخوف من الله مزروع من الصغر ، لن أفعل ذلك الذنب لاني اخشى البشر بل اخشى رب البشر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق