قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك خالد يحتفي بمرور 40 عامًا على تأسيسه

الخليج الالكترونية – وجدان القحطاني : رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود حفل مرور 40 عامًا على تأسيس قسم اللغة العربية وآدابها ، والتي انطلقت فعالياته الأحد الماضي وتستمر يوم غد الثلاثاء، وذلك بالمدرجات المركزية بالمدينة الجامعية بقريقر.

 
وقال الداود بهذه المناسبة “يسعدني ويشرفني أن أشارك أخواني وزملائي في كلية العلوم الإنسانية وقسم اللغة العربية على وجه الخصوص هذه الإحتفالية ، فأربعون عاما مرت على هذا القسم وقد قام الزملاء مشكورين، وتقديرا منهم تكريم من شارك في هذا القسم، 40 عاما مرت على هذا القسم ولكن دعونا أن نوسع الدائرة ونعود بالذاكرة إلى الوراء، ماذا كنا عليه سابقا وماذا أصبحنا عليه الآن وكل هذا بفضل الله ثم بدعم قيادتنا الرشيدة بدء بمؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز (رحمه الله) وما سار عليه أبناءه البررة من بعده ومانحن عليه الآن في عهد سلمان الحزم والعزم وولي عهده الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان , وفي منطقة عسير لاننسى من وقف معنا ودعم الجامعة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز آل سعود”.
ونوه الداود إلى أن قسم اللغة العربية بجامعة الملك خالد سيشهد هذا العام قبول أول دفعة من قسم اللغة العربية لحملة الدكتوراه مقدما شكره للحضور ولأعضاء قسم اللغة العربية .

 
تتخلل الحفل “كلمة الأربعين” يلقيها، أ. د. يحيى بن محمد عطيف، بوصفه أحد خريجي الدفعة الأولى من القسم، وفيلم توثيقي عن مسيرة القسم وتطلعاته من إعداد الأستاذ الدكتور عبدالله حامد، والدكتور أحمد التيهاني، وإنتاج محطة تلفزيون أبها، وقصيدة شعرية لأحد خريجي القسم، وهو الشاعر موسى محرق، ومشاركات مسجلة بالصوت والصورة لبعض أساتذة القسم المؤسسين، وبعض خريجي دفعته الأولى الذين وصلوا إلى درجات علمية عالية، فضلا عن فقرة مسرحية، إنشاد قصائد قيلت بهذه المناسبة.
وعلى هامش الاحتفالية، أقيم معرض يحتوي على لوحات وعروض فلمية تجسد تاريخ القسم، وتعرض مناشطه، وتاريخه، وأبرز أساتذته ورؤسائه، ونتاج أعضاء هيئة التدريس العلمي والإبداعي، وكذلك الرسائل العلمية التي نوقشت في القسم منذ بدء برامج الدراسات العليا، كما يحتوي المعرض على مسابقات تفاعلية رُصدت لها جوائز قيمة.

 
وفي اليوم الثاني، تبدأ جلسات الحوار العلمي الثاني، وعنوانه: “الشعر في منطقة عسير.. مقاربات لغوية وأدبية ” في تمام الساعة العاشرة والنصف وحتى الساعة الثانية عشر والنصف، ومن الثانية عشر والنصف وحتى الساعة الثانية والربع عصرًا.
وفي ثالث أيام المناسبة، تتواصل الجلسات العلمية، من الساعة الـ10 صباحا، حتى الساعة الـ12 ظهرا، بعد ذلك جلسة ختامية يقدم فيها ثلاثة من شعراء منطقة عسير الكبار شهاداتهم الإبداعية، وهم: إبراهيم طالع الألمعي، وأحمد عسيري، ومحمد الحفظي، تليها توصيات جلسات الحوار العلمي، يلقيها أ. د. عبدالله حامد رئيس لجنة الندوات والمؤتمرات بالقسم.
وقال رئيس لجنة الاحتفال رئيس قسم اللغة العربية وآدابها الدكتور عبدالرحمن المحسني أن هذه المناسبة تعد تأسيسا لأكثر من مشروع، منها مشروعات تستعيد تاريخ القسم، وتعيد الفضل إلى أهله، ومشروعات استشرافية، متمنيا أن تكون الاحتفالية بابا يدلف منه الآلاف من خريجي القسم إلى قسمهم من جديد، وأن تقدم صورة واضحة تجسد عراقة القسم، وتأثيره في الوعي والثقافة والبحث اللغوي، والاشتغال النقدي.

 
من جهته دعا عميد كلية العلوم الإنسانية الأستاذ الدكتور يحيى بن عبدالله الشريف الباحثين والمهتمين إلى حضور جلسات حوار: “”الشعر في منطقة عسير.. مقاربات لغوية وأدبية “، مؤكدا على أهميتها بالنسبة إلى طلاب وطالبات الدراسات؛ ذلك أنها تفتح أمامهم الأبواب على موضوعاتٍ بحثية: نقدية، ولغوية، كثيرة تتعلق بالشعر والأدب في منطقة عسير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق