أشهر جامعة أوروبية تمنح درجة الماجستير لإستشاري سعودي في طب وجراحة العظام والعمود الفقري

الخليج الالكترونية – د.سحر رجب : منحت أشهر جامعة أوروبية درجة الماجستير لإستشاري سعودي   في طب وجراحة العظام والعمود الفقري نتيجة جهوده الكبيرة في تطوير التعليم  الطبي على مستوى دول العالم

وقامت جامعة ماسترخت، الهولندية   التي أسست في عام  1976 بمدينة ماسترخت في  هولندا بمنح الدكتور خالد عبدالجليل البترجي هذه الدرجة العلمية من بين مائة وعشرين  طبيب وطبيبة تقدمن لنيل الماجستير  في التعليم الطبي المستمر والسبل المؤدية الى  الوصول إلى منهجية علمية عالمية   من أجل أن يطور الأطباء   تحصليهم العلمي في هذا المجال

ووضع الدكتور خالد  بترجي العديد من النظريات  والمبادرة التي تهتم بكيفية إعداد كوادر وطنية وكفاءات  شابه في مجال الطب  تعمل على وجود مؤسسات طبية  مميزة ومتفردة  من خلال الكوادر  التي تعمل فيها

وكان الدكتور خالد البترجي الذي يعد واحد من العشرة في العالم  في مجال إجراء العمليات النادرة في جراحة العمود الفقري قد أطلق عدة مبادارت وطنية في المملكة العربية السعودية لتدريب الشباب السعودي على راس العمل ليكونوا  مميزين في تخصصاتهم الطبية أو المساندة في القطاع الصحي  وكانت مبادرة ابن بلدك أولى أحد المبادرات النموذجية التي حققت نتائج إيجابية في تدريب ما لا يقل عن  الاف شاب وشابة

وأعرب الدكتور خالد البترجي عن سعادته وسروره بحصوله على درجة الماجستير في التعليم الطبي  المستمر من جامعة ماسترخت الهولندية ذات السمعة العالمية المتقدمة في مجال التعليم الطبي
كونها المقر الرئيس للشبكة العالمية للتعليم الطبي، مشيرًا إلى أن كلية الطب بجامعة ماسترخت من رواد تطبيق نظام التعليم الطبي في أوروبا بطريقة /التعليم عن طريق حل المشكلات/
والذي يمثل أحدث برنامج تعليمي في العالم في وقتنا الحاضر وهو ما تصبو إليه الآن الجامعات السعودية وقال : إن جامعة
ماسترخت تشرف على عدد من المشاريع الدولية ولها تعاون وإتفاقيات مع الجامعات السعودية  ، وجامعات في الهند و البرازيل والصين والمكسيك وماليزيا

وتابع قائلًا : أن الجامعة تقوم على فكرة توفير تعليم عال ذو جودة عالمية داخل أرض الوطن للجنسين على أساس غير ربحي في تخصصات مهمة تحتاجها خطط التنمية وسوق العمل في المملكة ..

ولفت البترجي إلى أن التعليم الطبي والتطوير المهني المستمر هو عبارة : عن نشاطات تعليمية تهدف إلى إيصال المعلومة الطبية الحديثة بطريقة ميسرة وبسيطة لتصل إلى كل الأفراد العاملين في المجال الصحي من الممارسين الصحيين سواء أطباء أو صيادلة أو ممرضين أو فنيين لتساعدهم على تطوير مهاراتهم وخبراتهم مشيرًا إلى التعليم الطبي المستمر يتمحور في حث الكوادر العلمية الطبية وغير الطبية بغية بذل المزيد من الجهود في تحصيل العلم وتحقيق التقدم العلمي ونقل التجارب والنجاحات  العلمية والبحثية إلى الخارج   وتحقيق رسالة عالمية وخاصة إلى الدول الكبرى التي تعمل على محاولات حجب العلوم والمعارف والأبحاث العلمية المتقدمة عن البلدان الأخرى ! والبلدان الداخلة في طور النمو .

وشدد الدكتور خالد البترجي على أن المملكة العربية السعودية اليوم  على رأس هرم المجتمعات المتطورة وهذا لم يتأتى إلا من خلال إمتلاكها  لناصية العلم ونبش الموروث العلمي والثقافي والإنساني والعمل على تطويره من خلال نخبة من الكفاءات
الطبية المميزة التي يشهد لها العالم
وأفاد :الدكتور خالد بترجي أن العرب لهم الفضل في المحافظة على التراث الطبي اليوناني وتطويره ، وعرفوا أصول التغذية
وظلوا أئمة الطب والجراحة حتى نهاية القرن الخامس عشر الميلادي ومن الأقوال المأثورة (( أن الطب كان مشتتاً فجمعه الرازي وناقصاً فأتمه ابن سينا )) وعلينا أن لا ننسى ابن النفيس مكتشف الدورة الدموية الصغرى  .
وهذا ما يعزز أيضاً مقولة أن المعركة الحقيقية في العالم هي ذات طابع معرفي بين من يمتلك المعرفة ومن لا يمتلكها .. وأشار إلى أن التعليم الطبي يوفر صفة الإستمرارية  في الحركة العلمية وخاصة في مجالات العلوم الطبية فبشكل يومي تقريباً هناك مفاهيم ونظريات وإكتشافات طبية جديدة  وإبتكارات  عملية في الممارسة الجراحية بالتالي لابد
من وجود عنصر المواكبة والمتابعة على جميع المستويات ، لذلك فعملية التعليم  الطبي تقترن بالضرورة مع صفة الإستمرارية  كما أن عملية التعلم الطبي والإكتساب حاجة روحية من جهة وغاية معرفية من جهة ثانية لأي متعلم ليتمكن من صقل خبراته ومهارته نظرية كانت أم عملية كي لا يأتي يوم ويشعر نفسه مبتدءًا قياسًا بغيره من الأطباء .

وأوضح أن التعليم الطبي يسعى إلى الإستمرارية والمواكبة من أجل تفعيل المخزون الفكري بالممارسة وينقل الكوادر الطبية من حالة النجاح إلى حالة الإبداع والإبتكار في الممارسات العملية والوسائل الحديثة في العلاج وهذا هدف هام جداً في سياسة
التعليم الطبي المستمر  وهو يعمل على  نقل الحقل الصحي بأكمله وهذا ما يعلل الإهتمام الكبير الذي توليه وزارة الصحة لعملية التعليم الطبي المستمر وتعتبر من الخطوات الاستراتيجية التي تعمل عليها ضمن السياسات الصحية العامة بغية تطوير العمل على رفع الكفاءات العلمية للأطباء على المستويين النظري والعملي لتحسين الأداء المهني والممارسة العملية مشددًا على أن إستراتيجية  التعليم الطبي المستمر  تشمل   تسعة   نقاط هي :
الإلتزام  بسياسة التعليم الطبي المستمر وتوفير جميع الوسائل لتطويرها .
التدريب على معايير الطب المسندة بالدليل العلمي.
تفعيل اللجان العلمية المتخصصة عبر ورشات العمل والندوات والملتقيات .
إقامة دورات تدريب دورية للأطباء العامين الممارسين لتطوير مهاراتهم المهنية .
إقامة دورات تدريب للأطباء المقيمين وأطباء الدراسات العليا حول أصول البحث العلمي
بقصد انجاز أطروحاتهم العلمية المطلوبة .
التعاون مع المؤسسات العلمية والصحية
التعاون مع المؤسسات العلمية الدولية الموثوقة التي تهتم بالتطوير الطبي المهني والبحث العلمي
التركيز على اعتماد معايير الجودة في المجال الطبي لاسيما في المؤتمرات العلمية .
وضع أدلة عمل للإختصاصات المختلفة تكون متناسبة مع بيئة العمل المحلية ومتوافقة فينفس الوقت مع المعايير العلمية الدولية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق