مقالات رأي

رؤية 2030 ودور المواطن

لم يكن يوم الاثنين 1437/7/18 يوما عاديا ، بل كان يوما تاريخيا عندما أعلن مجلس الوزاء برئاسة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – الموافقة على برنامج التحول الوطني (رؤية 2030 ) .
ذلك البرنامج الذي أصبح حديث الناس بكل فئاتهم ، وحاز على إهتمام وسائل الإعلام المحلية والعربية وحتى العالمية.
سأتناول هذا الحدث الكبير من زاوية مختلفة .
فكثيرا ما كان الأفراد والفئات المجتمعية والخدمية المختلفة يهربون من الاعتراف بأخطائهم وإخفاقاتهم بإلقاء اللائمة على عدم وجود مشروع وطني شامل .
مثلا : عندما تتناول مشكلة عدم كفاءة الإنفاق الحكومي في بعض المشاريع أو مشكلة ضعف مخرجات التعليم أو غيرها من المشكلات ، تسمع مثل تلك الأعذار .

أما الآن مع هذا المشروع الحلم فأعتقد أن تلك الأعذار ستختفي ، أو كما قال سمو ولي ولي العهد – حفظه الله – (أن المشروع سيبتلع كل هذه المشكلات )
و من المناسب أن أسأل :
ما هو دور المواطن في هذا المشروع ؟
الجواب في رأيي مايلي:
1) الإيمان والتفاعل مع هذا المشروع .
2) اعتباره مكتسب وطني يجب المحافظة عليه.
3) الاستعداد لمواجهة التحديات
4) البدء بالتخطيط على مستوى الفرد والأسرة لكي تكون جزءا فاعلا من هذا المشروع .
5) التفاعل مع جميع مراحل المشروع ايجابيا .
6) صقل وتثقيف الجيل الناشئ بأهمية هذا المشروع
.

وبهذه المناسبة أقترح على وزارة التعليم أن يكون ضمن مشروعهم المواكب لمشروع التحول الوطني إضافة مواضيع تثقف النشء في ( التخطيط للأفراد ) بأحدى المواد القريبة من هذا المجال كالمواد الاجتماعية للطلاب ومواد التربية الأسرية للطالبات ليكون لدينا جيل قادم قادر على التخطيط على المستوى الشخصي في عدة جوانب منها المالي والعلمي وغيرها .

فأبناء اليوم هم قادة الغد وبهذا تكون الوزارة قد ساهمت في هذا المشروع بما يسمى ( صناعة القادة ) ، وما يدعم مقترحي أن الركيزة الأساسية التي قامت عليها رؤية 2030 هي الاستثمار ولا شك أن أنجح وأنفع استثمار هو مايكون في الأبناء .
فمشروع التحول الوطني بحاجة للكثير من أبناء وبنات الوطن القياديين في شتى المجالات في قادم السنين .
كنا نسمع هنا وهناك من يتحدث عن أنه يجب أن يكون هناك تخطيط بعيد المدى لمدة لاتقل عن 5 سنوات أما اليوم فنحن أمام مشروع تحول ضخم لخمسة عشر عام تقريبا بدأت أولى خطواته بالإعلان أن الشفافية هي عنوانه وكم أنا شغوف لاكتمال فصول قصة نجاح تاريخية ستروى لأجيال وأجيال .

ختاما / أقول : التخطيط يخلق رؤية واضحة للمستقبل فلك عزيزي المواطن أن تفخر دائما بوطنك .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى