دبي تطلق أعمال الأسبوع الحقوقي الخليجي بمشاركة خبراء عالميين

الخليج – د.سحر رجب : انطلقت اليوم أعمال الأسبوع الحقوقي الخليجي في  دبي بدولة الإمارات العربية واستهل الأسبوع الخليجي واحدًا من أهم المؤتمرات والملتقيات الأكثر تأثيرًا في الرأي العام في ظل أحداث ومستجدات اقتصادية وأمنية وسياسية ومجتمعية

 
حيث بدأت صباح اليوم  أعمال ملتقى الإعلام والاتصالات 2016 م بحضور 100 من نخبة المتحدثين والخبراء المميزين في مجالات الإعلام والاتصال في العالم العربي ودول الخليج في ظل إرتفاع عدد المستخدمين لوسائل الإعلام والاتصالات في الوطن العربي بشكل كبير في السنوات الأخيرة متعديًا حاجز 93 مليون شخص ويشارك في الملتقى   30 متحدثًا عالميًا خلال 3 أيام عبر ستة جلسات عمل تتضمن محاور وتجارب وتطبيقات نموذجية تستهدف ما لا يقل عن 5 مليون متخصص ومهتم بمجالات الإعلام والاتصال في مختلف أنحاء دول العالم .

 
وقد بدأت أعمال الملتقى بكلمة رئيس مركز القانون والتدريب السعودي الدكتور المحامي”ماجد قاروب” أكد فيها على أهمية  انعقاد هذا الملتقى  في ظل التطور الذي شهده الإعلام الجديد وتقنيات الاتصال التي أجبرت الإعلام على تغيير شكل الرسالة الإخبارية، وطبيعة المصادر، في اكتساب ثقة الجمهور، وتحقيق النمو والإنتشار .
ورحب “قاروب”  بالحضور من مختلف دول العالم وفي مقدمتهم “البروفيسور زينكوفيش “رئيس قسم القانون المقارن  بجامعة روما الثالثة  الشريك الأكاديمي والعلمي لهذا الملتقى  الذي يناقش  قضايا وجوانب وتشريعات  قانونية واقتصادية وهو يعقد لأول مرة في الشرق الأوسط  وأفاد أن فنون الإعلام تطورت إلى حد كبير  وصاحب ذلك  ثورة  تقنية هائلة  في وسائل الاتصالات  حتى أصبحت هناك صناعة إعلام  وصناعة الاتصالات

 
وشدد “قاروب” على أن الإعلام تغلغل في مناحي الحياة بواسطة  أجهزة وبرامج الاتصالات وأصبح يؤثر سلبًا وايجابًا على مقدرات الحياة السياسية  والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وأصبح يساهم أيضًا إلى حد كبير في تشكيل وجدان الشعوب
ولفت الدكتور “ماجد قاروب” أن دول العالم  عنيت بسن تشريعات وقوانين عديدة  تنظم قطاعي الاعلام  والاتصالات  ويلهث واضعوا القوانين  لمواكبة  المتغير الدائم في الإعلام والتقدم المتسارع في الاتصالات لافتًا إلى أن التقدم التكنولوجي المستمر  ساهم في إنتاج الأجهزة الذكية التي سخرت أدوات جديدة وفائقة السرعة  وايصال الرسالة إلى الشعوب
واستعرض “قاروب” المنظومة الرياضية  التي كانت ولا تزال  ضمن أولوية الشعوب  فكان طبيعيًا أن يرافق ذلك إعلام يتابع المناشط الرياضية ويؤثر ويتاثر فيها

 
وشدد على أن صناعة الإعلام والاتصالات  تعتمد أساسًا على حقوق  الملكية الفكرية الأدبية والصناعية  وكان لابد من الحفاظ على هذه الحقوق حيث يتعاظم  دور الإعلام  والاتصالات في التوجهات الاقتصادية  للدول  في سعيها الدائب لحماية المستهلك  ومكافحة المنافسة غير المشروعة ومكافحة الإحتكار

 
وأعلن الدكتور” ماجد قاروب”  أن ملتقى الاتصالات والإعلام 2017 م سيكون في شرم الشيخ  تاكيدًا للثقة  في الأمن والإستقرار المصري  ودعمًا لعاصمة الإعلام العربي ثم قام الدكتور” ماجد قاروب”  بتكريم  بعض المشاركين  في أعمال المؤتمر ويستقطب ملتقى الإعلام  والاتصالات كبار خبراء الإعلام وكبرى خبراء الشركات العالمية والعربية والخليجية في التقنيات الذكية والبرامج من أجل رسم الإستراتيجيات التي يمكن من خلالها الإرتقاء بهذه الرسالة والإلتزام بالضوابط والقوانين والتشريعات والأخلاقيات من قبل النخبة من قادة الفكر ورواده والمبدعين في الإعلام والتقنية حول العالم.

5

 

4

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق