رئيس “الشورى”: العلاقات السعودية الأمريكية تاريخية وقوامها العمل المشترك

الخليج: أكد  نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد بن أمين الجفري أن العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة تاريخية واستراتيجية, ووثيقة قوامها العمل المشترك والتنسيق والتشاور بشأن مختلف القضايا الراهنة.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور الجفري مع النائب الأول لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط السفير جيرالد فايرستاين في مكتبه بمقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن أمس الثلاثاء, وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها معاليه حالياً للولايات المتحدة على رأس وفد رفيع المستوى من مجلس الشورى.

وشرح الدكتور الجفري خلال الاجتماع المواقف الثابتة والراسخة للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – تجاه مختلف القضايا التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص, وفي مقدمتها الوضع في سوريا, واليمن, والجهود الإنسانية التي تقوم بها المملكة تجاه الشعبين اليمني والسوري.

ونوه الجفري إلى الظروف الاستثنائية التي تواجها المنطقة العربية, والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لبعض دول المنطقة لا سيما في اليمن وسوريا والبحرين, مؤكدًا موقف المملكة الداعم للجهود الدولية للحل السلمي للوضع الراهن في اليمن وسوريا.

وأشار إلى جهود المملكة في محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية, والتطرف, مؤكدًا أن ما يثار في بعض وسائل الإعلام الغربية ومنها الأمريكية بأن المملكة داعمة للإرهاب يدحضه الواقع, فالمملكة تعرضت للعمليات الإرهابية, وعانت من الإرهاب, وبذلت جهودها لمحاربة هذه الآفة الخطيرة سواء على الصعيد المحلي, أو الدولي من خلال مشاركتها في الجهود الدولية لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق.

من جهته أكد النائب الأول لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط عمق العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة, ووصفها بالاستراتيجية والقوية, وتزداد عمقاً بالزيارات المتبادلة على أعلى مستوى بين البلدين الصديقين.

على جانب آخر قام وفد مجلس الشورى برئاسة نائب رئيس المجلس بزيارة معهد الشرق الأوسط والتقى رئيسة المعهد السفيرة ويندي شامبيرلن, وعدد من الباحثين في المعهدوالذي يعد من أقدم المراكز الفكرية في العاصمة واشنطن المتخصصة في قضايا منطقة الشرق الأوسط, ويهدف إلى تعزيز الباحثين الأمريكيين لقضايا الشرق الأوسط وتعميق التفاهم بين الولايات المتحدة ودول المنطقة.

وأكد وفد الشورى  خلال اللقاء أن ما يثار من قبل بعض منظمات حقوق الإنسان الدولية بأن قوات التحالف التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن تستهدف المدنيين, هي معلومات غير صحيحة,حيث لا وجود لتلك المنظمات في الأراضي اليمنية, فهي تبني معلوماتها على ما تثيره وسائل الإعلام التابعة لمليشيات الحوثي, أو التابعة لمنظمات تديرها إيران.

إلى هذا قدم وفد الشورى لمحة موجز عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030التي رسمها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع, وأكدوا أن المملكة لديها قيادة طموحة, تستشرف المستقبل بنظرة تفاؤلية, وتعمل على تحول وطني على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

من جهة أخرى وفي إطار الزيارة الحالية لوفد مجلس الشورى للولايات المتحدة التقى معالي نائب رئيس مجلس الشورى والوفد المرافق له نائب رئيس الغرفة التجارية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا السيد كوش تشوكسي, وذلك في مقر الغرفة في واشنطن.

وتركز اللقاء على بحث العلاقات التجارية بين المملكة والولايات المتحدة وسبل تطويرها, واستكشاف الفرص المتاحة للاستثمارات المشتركة بين رجال الأعمال في البلدين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق