مجابهة تحديات الرؤية 2030

التغيير سنة كونية وسنة نبوية ,فقد غير الرسول صلى الله عليه وسلم الكثير من أقوال و أفعال أصحابه عليهم رضوان الله .

إن التغيير سبيل لبلوغ الكمال , كما أنه دليل الهمة العالية و الطموح والرغبة في الأفضل، وهي من صفات المتميزين ، ومن هنا جاء التحول الوطني تمهيدا لتحقيق الرؤية 2030 وذلك من خلال تحول الرؤية الى اهداف ومبادرات ومستهدفات ومؤشرات لقياس مدى تحقق تلك الرؤية، من خلال المشاركة الفعالة بين القطاعات والاجهزة الحكومية والخاصة من اجل تحقبق الكفاءة والفاعلية في ممارسة اجهزة الدولة لمهامها واختصاصاتها، من اجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم وصولا الى مستقبل زاهر وتنمية مستدامة .

جاء التحول الوطني من اجل ترجمة رؤية2030 الى برامج قابلة للقياس والتطبيق والمراجعة ،بمشاركة 24 جهة حكومية بمؤشرات ومستهدفات .
وللتحول الوطني هدف عام وهو رفع كفاءة الانفاق وتحقيق التوازن المالي عبر:
١ – تحديد اهداف استراتيجية ومستهدفات للجهات المشاركة
٢ -ترجمة الاهداف الاستراتيجية الى مبادرات تنفيذية.
٣- تعزيز العمل المشترك نحو تحقيق الاهداف الوطنية المشتركة.
٤ – المساهمة في توليد الوظائف .
٥ -المساهمة في تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص.
٦ -المساهمة في تعظيم المحتوي المحلي.
٧ -الشفافية .
٨ -المؤسساتية .
٩- الدعم التخصصي.

وهناك آلية عمل برنامج التحول الوطني :-
١- حصر تحديات الجهات في سبيل تحقيق الرؤية ووضع اهداف مرحلية
٢- تطوير مبادرات داعمة بشكل سنوي لتحقيق الاهداف الاستراتيجية.
٣- تطوير الخطط التنفيذية التفصيلية لتنفيذ المبادرات.
٤- تعزيز الشفافية ونشر المستهدفات والنتائج.
٥- المراجعة والتحسين المستمر واطلاق مبادرات جديدة وضم جهات اضافية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق