تدمير الإعلام الهلالي للحكام

○ دمروا الحكم المحلي وارعبوه وجعلوه منهارًا نفسيًا وعمليًا، ضغطوا عليه وحاربوه، وجعلوه تربة لينة للسيطرة عليه لادخاله طريق الفساد، حتى أصبح الحكم المحلي ناجحٌ خارجيًا وفاشلٌ داخليًا، هذا مايريدونه من الحكم المحلي حتى يكون أداة تنيفذ لمايؤمر به وليس مايمليه عليه ضميره بتطبيق قانون كرة القدم.

○ يتعب القلم من سرد حكاياهم مع التحكيم المحلي، لكنني اختصرها في ضربة جزاء نفذها لاعب الهلال في ذلك الوقت عبدالله الجمعان ضد الأهلي ولم يُسجل منها هدفًا بل كانت تسديدته خارج المرمى وبعيدة من ملامسة ايدي حارس مرمى الملكي لها، وكان منطقيًا أن تلعب ضربة مرمى، بحسب قانون كرة القدم، لكن للحكم رأي آخر واعتبرها ركلة ركنية!! كيف ولماذا؟ هذا بسبب تخويفهم للحكم المحلي وارعابه.

○ سجل لاعب الأهلي سيرجيو في مباراة على كأس المؤسس هدفًا أوليًا للأهلي ضد الهلال، فألغاه الحكم بحجة تسلل سيرجيو بالرغم من أنه لم يكن في ملعب الخصم ووصلته الكرة من لاعب هلالي، وفي ذات المباراة مارس الجزار سابقًا – بحسب الإعلام الهلالي – والحمل الوديع بعد أن إنتقل إلى الهلال – ايضا بحسب الإعلام الهلالي – كل أنواع المخاشنات غير القانونية – رفس بالأرجل، وضرب الخصم بالكوع، تعرض لذلك سيرجيو والتفل على لاعبي الأهلي ولم يتحرك ضمير الحكم، كل هذا بسبب الخوف من الهلال وإعلامه، الذي يمارس حروبًا نفسية ضد أي حكم يفكر بمعاقبة أي لاعب هلالي.

○ مارس لاعبي الهلال كل أنواع الخشونة مع لاعبي الأهلي في مباراة الدور الأول لدوري جميل للعام قبل المنصرم، وسميت تلك المباراة بالمجزرة من زيادة خشونة لاعبي الهلال، خاصة مافعله لاعب الهلال الزوري مع لاعب الاهلي بصاص من قوة مفرطة وسلوك مشين يستوجب منح الأول بطاقة حمراء، الا ان حكم اللقاء لم يطرد الزوري بالعقوبة المستحقة، ولم تعاقب الزوري لجنة الإنضباط على فعله، ايضا خاشن لاعب الهلال بنتلي لاعب الملكي مصطفى الكبير بالضرب بكوعه على وجه الكبير ولم يرفع الحكم البطاقة في وجه بنتلي، ايضا تعرض لاعب الأهلي باخشوين للرفس بالقدم من لاعب الهلال نيفيز ولم يطبق الحكم القانون بل اكتفى باحتساب خطأ دون معاقبة نيفيز بالبطاقة الحمراء، ولم تتخذ لجنة الإنضباط أي عقوبه ضده، حدث ويحدث الكثير ويجبن الحكام المحللين من معاقبة لاعبي الهلال، بينما الحكم الأجنبي طرد لاعب الهلال سعود كريري في مباريتين متتاليتين الأولى مباراة الدور الثاني من دوري جميل على استاد الجوهرة بين الاهلي والهلال، والثانية مبارة نصف النهائي لكأس الملك على استاد الدرة بالرياض، وفي أقل من أسبوع، كما طرد الحكم الأجنبي ديغاو في الدقائق الأخيرة من مباراة الأهلي والهلال في النصف النهائي لكأس الملك على استاد الدرة وانتهت المباراة بفوز الملكي، ولو كان الحكم في تلك المباريات محليًا لما طبق القانون، ليس حبًا في الهلال وإنما لعلمه ماسيحدث له وما سيناله.

○ مارس حكم مباراة الأهلي والشباب في الدور الأول من دوري جميل للموسم المنصرم كل أنواع الظلم التحكيمي ضد الملكي، وأغفل فيما لا يقل عن ثلاثة ضربات جزاء لصالح الأهلي، ولم يعاقب بالبطاقة الحمراء عحارس الشباب العويس الذي كاد يكسر رقبة عقيل بلغيث، وغاب كثيرًا عن تمثيل ناديه بسبب الإصابة القوية من حارس الشباب، صحيح لم يكن فريق الشباب منافسًا على بطولة الدوري، لكن ضياع نقطتي المباراة جيرت لصالح الهلال المنافس للملكي على الدوري وقتها، وهنا يمكننا القول أن الأصل ساعد الفرع، ولا غرابة في ذلك.

○ تعاون أمين إتحاد القدم مع الهلال في مباراة السوبر بين النصر والهلال في لندن حينما تأخر حصول ادواردو لاعب الهلال على تأشيرة دخول إلى بريطانيا وبذل كافة السبل ليحصل اللاعب عليها، بينما حينما تأخرت تأشيرة دخول السومة وشيفو تحرك المتحدث الرسمي لأمين اتحاد القدم وصرح لإذاعة يملكها الرئيس العام لهيئة الرياضة يتبرأ فيها من عدم العلاقة في استخراج التأشيرات للاعبي الأهلي.

○ ماذا بقي؟
بقي القول:
أن التصريح الذي قاله رئيس النادي الأهلي الأستاذ مساعد الزويهري لقناة ام بي سبورت بعدم لعب مباراة السوبر مادام لم يحصل كل لاعبي الملكي على تأشيرات الدخول إلى بريطانيا، وعدم خوض اللقاء بحكم محلي، خاصة وأن سفير الوطن هو بطل دوري جميل وكأس الملك، موقف يسجل لرئيس النادي الأهلي ويبين أن للملكي صوت قوي ومسموع ويؤخذ به وينفذ، وإلا لن يلعب الملكي المباراة ولن يتمكن أمين اتحاد القدم ومن حوله من إقامة المباراة دون سفير الوطن، أما مطالبة الهلال بحكم أحنبي فهو صدى لمطالبة قلعة الكؤوس خاصة بعد أن خرجت معلومات عن إستعانة اتحاد القدم بحكم أحنبي تنفيذًا لطلب الأهلي، بمعنى اصرار الأهلي على مطالبه يعني أن المسؤولين فيه رفعوا الصوت وغيروا من تكتيكهم في التعاطي مع لجان اتحاد كرة القدم، بقي على جمهور الملكي الوقوف والمساندة لكيانهم العظيم حتى تتحقق كل البطولات التي يخطط لها الأهلي، والبعد عن التقليل من شأن الكيان والثقة بمسؤوليه ولاعبيه وكل منتمي للكيان العظيم.

○ ترنيمتي

زيد رفع الصوت يامساعد واطربنا
يكفي رقي يكفي هدوء يكفي سكوت

ننتظر من لاعبينا ومدربهم يمتعنا
واذا اختفى الصوت ماينفع الفوت

@muh__aljarallah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق