الوطنية سلوكيات

فرد بلا وطن جسد بلا روح، الكل منا ينعم بخير هذا الوطن المعطاء الذي لم ولن يبخل على الجميع بالخير في معظم المجالات والقطاعات، نعم هو وطن الخير وطن الصمود والعزة، يحتاج الوطن منا جميعا الوقوف ضد آفة هذا العصر وهوالارهاب الفاحش الذي يريد إيقاف نهضة شعب وقيادة، وذلك في استدارج الافرد من خلال استخدام عدة طرق منها : دعاة مضلين متنطعين في الدين او معلمين غير مؤهلين في غرس قيم الدين والوطنية الوسطية، او رجال فكر مغرورين موهمين بالانفتاح الفاجر ، او من منظمات إرهابية تدار باحترافية خارجية مدربة في سبل الاقناع وسحر البيان ، او رفقاء سوء ، اوالعاب الكترونية ، او انترنت يستخدم فيه المال او النساء او المخدرات بكل صورها لجذب الشباب يتم التواصل معهم من خلال وسائل التواصل الاعلامية المختلفه، هذه بعض طرق إستهداف الشباب للفرق الضالة. لهم طريقة يستخدمونه في جذب الافرد وطريقة للانضمام لبيئتهم وهي في خطوات متتالية:

1- التصيد للافراد من مختلف الاعمار
2- تخلخل الفكر لهؤلاء الافراد
3- الانخراط والانصياع للاوامر .

لذلك على الجميع التصدي والمحاربة في وجه هذا المارد المتمرد على الدين والوطن والاهل والابناء والاباء ،لابد من تفعيل العديد من مؤسسات الدولة في التوعية والذود عن الوطن بكل مايتاح لابد من تفعيل وزيادة دور علماء الوسطية في مختلف وسائل الاعلام ، و تفعيل دور الشورى ومجالس المناطق، وتفعيل دور الدعاة وخطباء المساجد اصحاب الوسطية الدينية السمحة ، وتفعيل دور رجال الفكر والادب والمشهورين ثقافيا او فنيا او رياضيا من ابناء الوطن. ومساهمة المؤسسات التربوية والغير تربوية ومراكز الاحياء ومشاركة شيوخ القبائل وعمداء الاحياء والاسر الكبيرة والصغيرة والشركات والبنوك في نشر وتعزيز التوعية من آفة الارهاب والفكر الضال ، الكل مساهم من رجال الامن البواسل الى ربة البيت في المنزل الام الجميع له دور ، الكل رجال امن لهذا الوطن السوي المعطاء تحت راية التوحيد وقيادة سلمان الحزم والعزم.الوطنية سلوكيات ليست شعارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق