ندوة قضائية لذوي الاحتياجات الخاصة بالجمعية “التعاونية” لجامعة المؤسس

الخليج – عهود الزهراني : أقامت الجمعية التعاونية التابعة لمنسوبي جامعة الملك عبدالعزيز وبالتعاون مع مبادرة همسات قانونية لذوي الاحتياجات الخاصة أمسية قانونية تحت شعار( بصمتنا معكم) يوم السبت 25/10 والموافق 30يوليو والتي أشارت لاهمية توعية المجتمع وأسر ذوي الاحتياجات الخاصة بحقوقهم القانونية والجنائية.

 

فقد استفتحت الأمسيية مديرة المركز الصيفي الدكتورة “غادة منصوري” عرفت فيها عن البرنامج المقام في الجمعية وان الندوات والأمسيات احد الأهداف المجدولة ضمن الخطة الصيفية للجمعية وعرفت عن الفئات التي يستقبلها المركز والانشطة المقامه منها الداخلية ومنها الزيارات والرحلات وعرفت عن النشاط الاسبوعي ( مهاراتي – عالم الالوان – البرنامج الرياضي – حرفتي – الحاسوب – الطاهي الصغير).

 

كما يحتوي ‏على جلسات تعديل السلوك‏ وجلسات خاصة الأمهات حديثات العهد بالإعاقة ‏وجلسات نطق وتخاطب واستشارات لاولياء الامور ‏؛كما إستحدث‏ برنامج مساعد‏ معلم ‏ حيث اختير ‏اثنان من ذوي متلازمة داون لإنجاز النشاط ونوهت عن الرحلات ودورها في تنمية التواصل مع المجتمع وبناء الصداقات.

ومن ثم تداخلت المدربة “شفياء عيد” بموضوع “رسالة لام ذوي الاحتياجات الخاصة” تحدثت فيها عن دور الام وماله من الأثر النفسي والعلاجي على حاله الطفل وانه يعكس ذلك على تقبله واندماجه في مجتمعة.

 

ومن ثم تحدثت المرشدة السرية “سوزان زواوي”حول موضوع‏‏ ( ‏انت السبب) تحدث فيه عن يوميات أمي وما تعاني من التذمر دائم من الجميع وعن اهمية الأم وإنجازات كأم مع أبنائها ‏ثم تحدثت عن كيفية تخلص الأم من المشاعر السلبية ‏والتي قد تساعدها في تكملة مسيرتها في حياتها اليومية ووضحت بعض الطرق للتخلص من هذه المشاعر السلبية ‏كالكتابة على الورق او استخدام طريقة الفيديو بنظام إبدأ وأنهي والمناقشه أول بأول والإسترخاء ووضع الأهداف.

 

وبعدها ألقت ‏الدكتورة “غادة رؤوس”كلمة بعنوان (إيجابية أم ومجتمع) تحدثت عن تجربتها كأم ‏لطفلة من ذوي متلازمة داون والتي ذكرت بأنها تعلمت منها التفاؤل بالقادم ‏منتقلة لردت فعل المجتمع تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة بأنه يكون على عاتق الأم لأنها السبب الأساسي ‏والرئيسي لتحديد المعاملة؛ كما حثت الأمهات حديثي العهد بالإعاقة عن ضرورة النظر إلى بوارق الأمل ‏من ناحية هذه الفئة والعمل على تثقيف حول فئة طفلها.

 

وذكرت إحدى المشاركات لابنتها التي تعاني من متلازمة داون أنها شاركتك كعارضة أزياء ‏في اليوم العالمي بسرطان الثديي حيث كانت الوحيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة وها هي اليوم متطوعة بجامعة الملك عبد العزيز؛ وذكرت انه لابد ‏للأم أن تنمي مهارات طفلها كي يتعرف المجتمع على إنجازات هذه الفئات التي تحتاج الى العناية الخاصة في التعليم والتدريب ليصبحوا أشخاص فاعلين في المجتمع ؛كما حثت الأمهات ‏على عدم العيش في السر وعدم إخراج الطفل للمجتمع منتقلة إلى دور الأسرة ‏وأثرها من ‏ناحية إيجابية على الطفل من ذوي احتياجات الخاصة و أنه يخفف ألعبئ على عاتق الأم إذا كان هناك تعاون وتوزيع المهام في المنزل كما ويساعد على بناء دور المسؤولية بين الأبناء.

 

كما تحدثت ‏عن إحدى المبادرات المجتمعية والتي سميت “أمهات متميزات” حيث كان يجتمع الأمهات في ‏الأماكن العامة لقضاء أطفالهن وقت ممتعاً كبر هذا الكيان ليصل لجميع إنحاء المملكة وخرج من حدود المملكة العربية السعودية ليصل إلى اليمن والسودان.

‏بعدها تحدث “عبير العطار”وصديقتها “جنى” من ذوي متلازمة داون عن تجربتهم في مجال التطوع بجامعة الملك عبد العزيز وأنهن فرحات بما يقدمن.

 

وألقت ‏المحامية “نسرين الغامدي” عضو في لجنة تراحم عن “حقوق المعاق” وعن المادة من الدستور والتي هي المادة الأولى التي تخص ذوي الاحتياجات الخاصة ‏وهذا وأن دل يدل على اهتمام المملكة العربية السعودية بهذه الفئة وعلمها بدورها الفعال إذا تم تدريبها بالشكل الصحيح ‏؛ تحدثت عن نظام رعاية المجلس لشؤون المعوقين في المادة الأولى من الوقاية ‏من الإجراءات الطبية والنفسية واجتماعية والتربوية والإعلامية والنظامية ومنها الإصابات بالإعاقة والحد منها واكتشافها في وقت مبكر ‏ثم تحدثت عن حقوق ذوي الإعاقة في مجال العمل والزواج والتعليم وحقوق المرأة في المساواة يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة وحقهم في المرافق العامة والاستقدام ‏التأشيرات واللوائح في الجمارك وصندوق الرعاية.

 

‏بعدها تحدث الإعلامية القانونية الاستاذة “هالة الحكيم” ‏أن التوعية للحقوق الجنائية لذوي الاحتياجات الخاصة وحقوق الطفل من واجبات وحق إداء ووجوب ‏في تلك الأحكام القضائية المختلفة وأن الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة تختلف عليه الجنائية حسب إعاقة وأنّ ولي الأمر يتحمل ‏هذه الجناية ثم ما تكلمت عن حقوق المعاق ‏في أقسام الشرطة ‏ ‏ومتى يكون الشخص مدعي او مدعى عليه ‏وتحدثت عن حق ذوي الاحتياجات الخاصة في القضاء وأن الدولة تكفل لكل مواطن حقه في البتزاز وحماية الطفل من الأذى؛ ثم تحدثت عن قضية نجران ‏على شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة حكم عليه بالإعدام ولم ينظر إلى حالته كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة ونظر إلى عمره كونه مكلفا ً
وتحدثت عن أهمية استحداث قانون يختص بذوي الاحتياجات الخاصة وتحدثت عن نظام التجارة بالبشر في المادة الرابعة من الحكم في الدستور والذي يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة والمرأة وماذا يترتب عليه من عقوبات ‏مالية والسجن كما أن الحق لذوي الاحتياجات الخاصة بأن لا يعتد برضاه وأنا من يجبره أو يستخدم معه أسلوب القوة البدنية تنص عليه العقوبات في المادة السابعة في الدستور تصل الى “‏100,000” والسجن؛ وختمت كلمتها بأن ‏كل من علم عن مرتكب جريمة للمعوقين ولم يخبر عنها تنص علية العقوبات بنفس المادة والتي تشكل غرامات وسجن.

 

وفي الختام شكرت الاستاذة “نعمه جستنية” صاحبة ‏ مبادرة همسات القانونية لذوي الاحتياجات الخاصة جامعة الملك عبد العزيز على حسن الضيافة وشكرت الأستاذة “غادة المنصوري” على أعطاء الفرصة لطالبات ‏جامعة الأميرة نورة بالرياض ‏للمشاركة بالجمعية العمومية لجامعة المؤسس كما تقدمت بالشكر أستاذة “‏هالة الحكيم” القانونية والإعلامية وللمرشدة “سوزان” و المحامية “نسرين الغامدي” على ما قدموه في هذه الأمسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق